الاثنين، 29 فبراير، 2016

تناقض حزب الله والهبة السعودية

لا شيء معتدل في نظام الملالي في ايران / انجليزي

There’s nothing moderate about Iran’s regime 

FEBRUARY 28, 2016,


There is no room for moderation in extremism and no room for genuine reform in a theocracy led by religious fascists.


On Friday, millions of Iranians voted in the country’s first so called “election” since a deal with world powers over the nuclear programme and the lifting of sanctions. They were electing a new parliament and Assembly of Experts, a clerical body that appoints the Supreme Leader.
Preliminary results indicate that loyalists of President Hassan Rouhani are leading the race and former President Akbar Hashemi Rafsanjani and Rouhani himself are in the top two spots for the Assembly of Experts in Tehran.
The so-called “election” was widely hailed as a victory for the reformists and moderates by international media outlets. What has widely been ignored, however, is the fact the real reformists and moderates were never on the ballot box. The Islamic Guardian Council, under the leadership of Ayatollah Khomeini, had decided well in advance who may or who may not run and disqualified genuine reform candidates based on discriminatory and arbitrary criteria, including many women.
Let us be clear: what at happened in Iran on Friday was no election. It was a voting exercise with the sole purpose to legitimate the rule of the all powerful religious establishment, which considers the citizens of Iran their private property. And Hassan Rouhani is many things, but a moderate and reformist he is not.
In fact, since he assumed office in 2013, human rights conditions in the country have steadily deteriorated due to an intensified and systematic campaign of harassment, imprisonment, torture, and killing of minorities, including Jews and Christians, Baha’is, Sunni and Sufi Muslims, Shi’a dissidents, atheists, homosexuals and converts.
Every year, Iran carries out hundreds of executions. In 2015, the regime executed 966 people for various crimes, including 21 for moharebeh (insulting Mohammed), according to the Iran Human Rights Documentation Centre. The Kurdish minority faced acute persecution due to rising aspiration for independence across the region. For example, well-known Kurdish activist Mansour Arvand was hanged in June 2015 without notice.
Iranian authorities also cracked down on journalists for speaking out against the Rouhani regime and prominent human rights activists had to flee the country for defending members of the Baha’i and Christian community.
The Baha’i community, Iran’s largest non-Muslim religious sect, deemed heretics by the regime, remains a particular target of discrimination. They are subject to property confiscation, banned from university, cannot establish or operate their own places of worship, and face acute discrimination in the social and political sphere. As of last year, more than 100 Baha’is were imprisoned solely on grounds of their religious beliefs.
The Christian community in Iran suffers a similar fate. At least 90 Christians are currently either in prison or awaiting trial, which often fail to meet international standards, because of their religious beliefs and activities. On Christmas Day 2014, eleven Christians, including the former pastor of the Assyrian Pentecostal Church in Tehran, were arrested by Iranian security forces for practicing freedom of religion. Some of them remained in custody until March 2015.
The minority Sunni Muslim community also faces harassment and discrimination because followers of non-Shi’a denominations are deemed not true Muslims by the mullah regime. At least 150 Sunni Muslim prisoners of conscience are on record. Moreover, Sunni Muslims are prohibited from building new places of worship and are banned from teaching Sunni Islam in schools. Since Rouhani took office, the Iranian regime has also imposed harsh prison sentences on prominent reformers from the Shi’a community.
The Supreme Leader continues to incite violence against the country’s Jewish community and propagates anti-Semitic rhetoric. Iran has the largest Jewish population outside of Israel in the Middle East. Last year, the country hosted a Holocaust denial cartoon contest in response to the terrorist attack on the satirical magazine Charlie Hebdo. Another such event is planned this year.
And then there is Iran’s support for its terror proxy Hezbollah. The Shi’a militia is currently busy waging jihad in Syria on behalf of Bashar al-Assad’s mass-murdering regime. There is a high probability that Iran’s sponsoring of Hezbollah and other terrorist entities will increase notably after money kicks in from the sanctions relief.
Yes, the international media is correct. Moderates have indeed won the election in Iran. That is if you define moderates as people who support and sponsor terrorists and their activities, treat women as second class citizens, hang homosexuals for loving someone of the same sex, and imprison religious minorities for the crime of not adhering to totalitarian beliefs.
Those of us, with a moral compass still intact, rather call it a sham election initiated by religious fascists with the sole purpose to consolidate power for the mullahs’ reactionary, criminal, inhumane, and gender apartheidist regime.

الحريجي: خصخصة التعاونيات.. مشروع أزمة


أخبار الأولى0 samar said28 فبراير، 2016

0SHARES
@abohamdankw

حذر النائب سعود الحريجي من خطورة شروع وزيرة الشؤون الاجتماعية والعمل هند الصبيح في خصخصة الجمعيات التعاونية على التجربة الرائدة للتعاونيات في الكويت، معتبراً أن مضى الوزارة في تخصيص جمعيتي الدسمة وبنيدالقار هو تحول مقلق في مسار العمل التعاوني.



وقال الحريجي في تصريح صحفي إن خصخصة التعاونيات يعني القضاء على القطاع التعاوني وطمس هويته ودوره الذي نشأ من أجله.

وأضاف الحريجي، أن ما يزيد علامات الاستفهام حول هذا الملف هو ملابسات التصويت على الخصخصة في ظل غياب الغالبية الغالبة من المساهمين، مؤكداً إنه كان الأجدر رعاية وتعزيز دور التعاونيات لا خصخصتها.

وشدد الحريجي على أن هذه القضية ستكون مجهر الرقابة البرلمانية خلال المرحلة المقبلة، مرجحاً أن تتحول إلى مشروع أزمة إذا ما أصرت الوزيرة على توجهاتها في هذا الخصوص.

وأعلن اعتزامه تقديم حزمة أسئلة برلمانية للوقوف على كافة الحقائق تمهيداً لتحديد خطواتنا المقبلة في ضوء الخطر الذي يتهدد العمل التعاوني والذي لن نسمح به أن يحدث.

ثناء علماء الأزهر علي الشيخ محمد بن عبد الوهاب ــ الوهابية ــ للشيخ عطية صقر من كبار رحمه الله

https://www.youtube.com/watch?v=s1LOMK-ctEQ …

وكيل مساعد بـ«الشؤون» الكويت يضرب المعتقدات الإسلامية ويسب الصحابة

قيادي شيعي في وزارة الشؤون الاجتماعية يطعن بالخلفاء الراشدين رضي الله عنهم 

عبر حسابه الرسمي بـ"تويتر"

المحامي المويزري: وكيل مساعد بـ«الشؤون» يضرب المعتقدات الإسلامية ويسب الصحابة!

قال المحامي دويم المويزري في تغريدة له عبر حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” إن أحد الوكلاء المساعدين بوزارة الشؤون الاجتماعية والعمل قام بضرب المعتقدات الاسلامية والوحدة الوطنية من خلال سب صحابة رسول الله.
وعلّق المحامي المويزري في تغريدته التي أرفقها بصورة منقولة عن حساب المسؤول على موقع “تويتر” قائلا “وكيل مساعد بوزارة الشؤون يضرب المعتقدات الاسلاميه ويضرب الوحده الوطنيه بقيامه بسب صحابه رسول الله عليه افضل السلام”.









محمد الحضيف: جهاز أمني يدير حساب الداعية الإماراتي المجنس وسيم يوسف


الكاتب : وطن 29 فبراير، 2016
وسيم يوسف

كشف الأكاديمي السعودي المعروف، محمد الحضيف، عن جهاز أمني يدير حساب الداعية المجنس إماراتيا، وسيم يوسف، الدائم التحريض والتشكيك في علماء ورموز المملكة السعودية.

وقال “الحضيف” فى تغريدة له على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” : “مقرّبٌ من (وسيم يوسف) يقول نقلا عن وسيم: الحساب لم يعد بيدي، هناك جهة (أمنية) تشاركني فيه.. لاحظوا مسار التغريد !”.

واشتهر وسيم يوسف بتقديم برامج تليفزيونية لتفسير الأحلام، لكنه تحول بعد حصوله على جنسية الامارات، لتقديم نفسه كداعية إسلامي مدعوما بآلة اعلامية ضخمة وفرتها له أبوظبي، للترويج لأفكار بعينها.

ويستغل الداعية المنجس إماراتيا، أي حدث في المملكة والوطن العربي، للإساءة وإتهام علماء ودعاة السعودية، وكأنه سُخر لمشروع معين، أولوياته الهجوم عليهم.

وهناك غضبا شعبيا سعوديا من صمت السلطات الإماراتية، على تدخلات “يوسف” الدائمة، في شئون المملكة العربية السعودية.

علماء من جامعة كاليفورنيا: نبات #الشيح قادر على تدمير 98 بالمائة من الخلايا السرطانية في الجسم خلال 16 ساعة فقط

فوائد نبتة الشيح في علاج مرض السرطان

يعتبر نبتة الشيح من  أهم النباتات العشبية التي تدخل في كثير من وصفات الطب العربي لعلاج العديد من الأمراض، فمثلا ، عند استخدام منقوع  الشيح لمرضى السكري، فهو يعمل  كمخفض طبيعي لنسبة السكر في الدم، كما أن لدى نبتة الشيح ماضي حافل في محاربة العديد من الأمراض المستعصية، مثل مرض الملاريا و التي أودت بحياة العديد من البشر و لكن لا تتوقف فوائد و استخدامات عشبة الشيح عند هذا الحد، بل تم اكتشاف أهم ميزة صحية تساعد كثيرا في علاج مرض السرطان، و الذي يعتبر بأنه مرض العصر الذي يهدد حياة الكثيرين.
فيما يلي أهم ما توصل له الطب الحديث حول الشيح و علاقته في علاج مرض السرطان….
  • تعتبر نبتة الشيح من أكثرالأعشاب الطبية، التي لديها قدرة هائلة على قتل الخلايا السرطانية بنسبة 98%، و خصوصا في سرطان الرئة.
  • إن استعمال نبتة الشيح كعلاج لمرض السرطان، لا يمكن أن يعرض المرض لأي أعراض جانبية على الإطلاق، خلافا للعلاج الكيماوي.
  • تعمل نبتة الشيح على تثبيط عمل الخلايا السرطانية،و تعيد توازن الدورة الدموية في حياة الخلية التي تتحكم بعملية تكاثر الأورام.
  • تحتوي نبتة الشيح على نسبة كبيرة من الحديد، الذي يعمل بدوره على منع انقسام الخلايا السرطانية و تضاعف حجمها في الجسم.
  • يعمل منقوع الشيح على خلق بيئة غير مناسبة لعيش الخلايا السرطانية، و استمرار حياتها.

ملف الحشد الشعبي العراق الشيعي / الشيعة

كتب عالم الاجتماع العراقي علي الوردي وهو من أسرة شيعية في كتابه (وعاظ السلاطين): "من يشهد هرج الزوار في كربلاء يدرك أن وراء ذلك خطرا دفينا"


الشحن الطائفي الذي يخزنه الشيعي ضد السنة لاخذ ثارات الحسين من السنة
علما ان من قتل الحسين هم الشيعة الذين دعوه من المدينة الي العراق ثم غدروا به وقتلوه
==============

السيستاني مؤسِّسُ الحَشْدِ  والمسؤولُ عن كلِّ أفعالِه 

http://aljazeeraalarabiamodwana.blogspot.com/2016/03/blog-post_74.html

الشيخ رعد السليمان السنة يذبحون يوميا في العراق 

https://www.youtube.com/watch?v=IFbhTLCWoS4

إلى عبد الله بن زايد ... الحديث عن مليشيا الحشد يستلزم الحديث عن مؤسسها‎

http://aljazeeraalarabiamodwana.blogspot.com/2016/02/blog-post_788.html


فيديو: ميليشيات الحشد الشعبي العراقية تهدد الإمارات عقب تصريحات عبد الله بن زايد

http://aljazeeraalarabiamodwana.blogspot.com/2016/02/blog-post_262.html

المرجع الصرخي: “الحشد الشعبي” مشروع إرهابي بتوجيه من إيران

http://aljazeeraalarabiamodwana.blogspot.com/2016/02/blog-post_65.html



السيد الصرخي: فتوى الحشد ظاهرها للعراق ولكن جوهرُها واصلُها لحماية ايران 

https://www.youtube.com/watch?v=v9cge5BTa6E  

يجب ادانة داعش و الحشد الشعبي الشيعي

http://aljazeeraalarabiamodwana.blogspot.com/2016/02/blog-post_713.html


تسجيل. فضيحة “الحشد الشعبي بالعراق”.. وهكذا برر خضوع قائده لصليب قس
http://aljazeeraalarabiamodwana.blogspot.com/2016/01/blog-post_620.html

من أرشيف مليشيا الحشد الشيعي الإجرامية .. التنكيل بأعزل وقتلة بطريقة همجية
#العراق #ديالى

https://twitter.com/Wesal_TV/status/689194977591689226

الاجرام الذي يقوم به الشيعة ضد السنة قطع اذن سني على يد الحشد الشيعي
http://aljazeeraalarabiamodwana.blogspot.com/2016/01/blog-post_34.html


جهاد النكاح الشيعة إيرانيات خرجن بمظاهرات بـ مشهد يعلنّ إستعدادهن للتمتع مع رجال الحشد الشعبي بـ العراق.
http://aljazeeraalarabiamodwana.blogspot.com/2015/10/blog-post_91.html

مركز جنيف الدولي يفضح جرائم القوات العراقية والحشد الشعبي بحق سنة العراق
http://aljazeeraalarabiamodwana.blogspot.com/2015/07/blog-post_625.html


مليشيا الحشد تعوض نقص الرجال بتجنيد الأطفال وتقديم مغريات
http://aljazeeraalarabiamodwana.blogspot.com/2015/06/blog-post_440.html


فنانون عرب يتاجرون بدعمهم لـ(الحشد الشيعي) في العراق .. 40 الف دولار لكل منهم!
http://aljazeeraalarabiamodwana.blogspot.com/2015/06/40.html

هيئة علماء العراق: ميليشيات الحشد الشعبي ترتكب جرائم طائفية برعاية الحكومة


http://aljazeeraalarabiamodwana.blogspot.com/2014/10/blog-post_797.html

بيان(1064)المتعلق ببيان الأزهر الشريف بشأن جرائم ميليشيات الحشد الشعبي وانتقادات أطراف سياسية

http://aljazeeraalarabiamodwana.blogspot.com/2015/03/1064.html


صور عن الحشد الشعبي بروح الحسين هزمنا الارهاب
http://aljazeeraalarabiamodwana.blogspot.com/2015/03/blog-post_55.html


ميليشيات الحشد الشعبي الشيعية في #العراق تدهس بالدبابة جثة مواطن سني!

https://www.youtube.com/embed/oDBIf3b3f4c


فتوى السيستاني الاجرامية لقتل السنة
http://aljazeeraalarabiamodwana.blogspot.com/2015/03/blog-post_83.html
=========
هيئة علماء المسلمين التدمير الممنهج الطائفي

http://sendvid.com/zgbpo7zj
المرجعية الشيعية تشرف على تعذيب وقتل اهل السنة في العراق

العامري يتوعد اهل المقدادية
"we have killed kids and women and we will continue to do so"shia militia leader.

https://www.youtube.com/watch?v=7d5p1q9i21Q

https://youtu.be/6JE89C5P8O8
مليشيات الحشد_الشعبي الطائفية تشن حرب إبادة ضد أهل السنة بالعراق .. إبادة السنة بذريعة حرب داعش

==============
صور مشايخ الشيعة الذين يقومون بمهام عسكرية و قتالية ضد اهل السنة
http://aljazeeraalarabiamodwana.blogspot.com/2014/05/blog-post_23.html


من #اجرام_الملالي_الذي_لن_يصنفه_الغرب_ارهابا ا

فعال مليشيا #الحشد_الشيعي ؟!
وهذاتقريرموجزعنه يدمي العين ويحزن القلب.. https://youtu.be/eKRQuRhQBYY 

ابطال الحشد الشعبي يدمرون قبر الطاغية صدام في معركة تكريت
https://www.youtube.com/watch?v=SgYhrHbsaZ4


ميليشيات الحشد الشعبي الشيعية في #العراق تدهس بالدبابة جثة مواطن سني!

https://www.youtube.com/embed/oDBIf3b3f4c


مليشيات الحشد الشعبي الطائفية تشن حرب إبادة ضد أهل السنة في العراق
https://www.youtube.com/watch?v=6JE89C5P8O8

والشيخ الحيدري ماذا يفعل الشيعة في السنة اذا تمكنوا
ما كتب عن تعايش السنة و الشيعة

http://aljazeeraalarabiamodwana.blogspot.com/2015/03/blog-post_18.html


جديد : جثث مكومه فوق بعضها بأطراف تكريت للجيش والحشد الشعبي
#تكريت
https://www.youtube.com/watch?v=BgjP_FMS1bk



لماذا خامنئي  يكفر الشعب السوري الثائر؟

http://aljazeeraalarabiamodwana.blogspot.com/2016/02/blog-post_989.html


جرائم الشيعة في العراق ضد السنة

http://aljazeeraalarabiamodwana.blogspot.com/2016/01/blog-post_42.html

حرق 10 مساجد للسنة وقتل اكثر من 90 سني في ديالى


http://aljazeeraalarabiamodwana.blogspot.com/2016/01/10-90.html

اعتراف نائب شيعي في تفجير مساجد السنة في المقدادية / العراق 
https://www.youtube.com/watch?v=IKjs9TovBdE

ملف تفجير مساجد ديالي وقتل السنة في ديالى / العراق
http://aljazeeraalarabiamodwana.blogspot.com/2016/01/blog-post_55.html

لطمية الشيعة تحرض على تفجير مساجد السنة فجر المساجد ايها المجاهد 
https://vimeo.com/169162395

طريقة الشيعة في التسويق لقضاياهم كسب شخصيات و فنانين شراء ذمم وتفاصيل اخرى

http://aljazeeraalarabiamodwana.blogspot.com/2015/04/blog-post_51.html

الفنان فاروق الفيشاوى يحتفل بـ "غدير الشيعة"
مع الحشد الشعبي

http://aljazeeraalarabiamodwana.blogspot.com/2015/10/blog-post_10.html

الحرب الطائفية التي تشنها ايران و اذنابها الشيعة على السنة

http://aljazeeraalarabiamodwana.blogspot.com/2015/10/blog-post_16.html

عندما حكم الشيعة العراق تم نهب اموال الشعب وانتشار القتل والفساد والدمار

http://aljazeeraalarabiamodwana.blogspot.com/2015/08/blog-post_69.html


المجرم واثق البطاط قائد حزب الله العراق 
 يدعو اتباعه لقتل اهل السنة صغارا و كبارا

الحقد الشيعي واثق البطاط قادمون لنقتل لنثار لكي لانرحمكم لنسحق كباركم وصغاركم 

https://www.youtube.com/watch?v=n5lzovDTzNQ

التحريق بالنار عند الشيعة رواية ودراية

http://aljazeeraalarabiamodwana.blogspot.com/2015/08/blog-post_425.html

ملف طائفية و اجرام نوري المالكي ضد السنة في العراق

http://aljazeeraalarabiamodwana.blogspot.com/2015/07/blog-post_561.html

صور توثق الارهاب الشيعي ضد اهل السنة
http://aljazeeraalarabiamodwana.blogspot.com/2015/04/blog-post_68.html

بان كي مون قلق من انتهاكات القوات الحكومية العراقية

http://aljazeeraalarabiamodwana.blogspot.com/2015/03/blog-post_857.html

شيعي يحرق سني عراقي و يتدفىء على جثته

http://aljazeeraalarabiamodwana.blogspot.com/2015/03/blog-post_128.html

خبراء: طيران أمريكا أنقذ الميليشيات من إبادة مؤكدة في تكريت

http://aljazeeraalarabiamodwana.blogspot.com/2015/03/blog-post_128.html


العامري: لولا سليماني لكان العراق كله تحت سيطرة "داعش"
http://aljazeeraalarabiamodwana.blogspot.com/2015/03/blog-post_30.html

“هيومن رايتس ووتش” توثق عمليات القتل والخطف وهدم منازل السنة في العراق

http://aljazeeraalarabiamodwana.blogspot.com/2015/03/blog-post_63.html

تقارير تتحدث عن رامبو العراق "بعبع السنّة" من هو الرجل الخارق (أبو عزرائيل)؟

http://aljazeeraalarabiamodwana.blogspot.com/2015/03/blog-post_21.html


المالكي يتفقد عمليات تكريت ويؤكد هزيمة داعش خلال أيام
http://aljazeeraalarabiamodwana.blogspot.com/2015/03/blog-post_70.html

جرائم جيش المالكي الطائفي ضد اهل السنة

http://aljazeeraalarabiamodwana.blogspot.com/2014/06/blog-post_5508.html

ملف صور عن جرائم و طائفية الشيعة

http://aljazeeraalarabiamodwana.blogspot.com/2015/03/blog-post_33.html


هتافات (لبيك ياحسين) من قبل أبناء الحشد الشعبي

http://aljazeeraalarabiamodwana.blogspot.com/2015/03/blog-post_2.html

الاثار النفسية لجرعة الكراهية واللعن والتكفير في الحسينيات على سلوك الشيعي نحو اهل السنة

http://aljazeeraalarabiamodwana.blogspot.com/2015/02/blog-post_78.html

ماذا بعد «اكتشاف» أوباما تورط الأسد والمالكي في الإرهاب؟!

http://aljazeeraalarabiamodwana.blogspot.com/2015/02/blog-post_48.html

العراق.. دولة في خدمة ميليشيات

http://aljazeeraalarabiamodwana.blogspot.com/2015/02/blog-post_59.html

تفاصيل تدخل لواء أبي الفضل العباس الإيراني بالعراق

http://aljazeeraalarabiamodwana.blogspot.com/2014/11/blog-post_158.html


قتل المخالف هو عقيدة الشيعة تكفير و اباحة قتل السنة تسجيل الخميني و خامئني


http://aljazeeraalarabiamodwana.blogspot.com/2016/03/blog-post_64.html

أخبار جرائم الشيعة العراق ايران

http://aljazeeraalarabiamodwana.blogspot.com/2014/11/blog-post_70.html

العراق: "كتائب الامام علي" تقتل العشرات من داعش بصلاح الدين
http://aljazeeraalarabiamodwana.blogspot.com/2014/11/blog-post.html

وزير الداخلية العراقي شارك في آمرلي
http://aljazeeraalarabiamodwana.blogspot.com/2014/10/blog-post_420.html

الارهاب الشيعي ضد اهل السنة

http://aljazeeraalarabiamodwana.blogspot.com/2014/09/a.html

مجزرة مسجد مصعب بن عمير في ديالى وقتل المصلين على يد المليشيا الشيعية

http://aljazeeraalarabiamodwana.blogspot.com/2014/09/blog-post_1.html

ملف روابط مواضيع حزب الله و ارهابه و جرائمه ضد السنة

http://aljazeeraalarabiamodwana.blogspot.com/2016/02/blog-post_850.html

داعش جرم صغير امام توحش عقيدة ولاية الفقيه التي ترى ان الارض كلها له و انه ولي امر المسلمين



القنصل الاميركي العام في البصرة يزور جرحى قوات الحشد الشعبي بعد انتهاء مناورات رعد الشمال
رسالة من اميركا انها تؤيد الحشد الشعبي

اللعب على الحبال. الضحك على الذقون. !؟!؟

https://m.youtube.com/watch?v=pho8b_5xh5k&feature=youtu.be 

توثيق بعض جرائم الحشد الشعبي ضد السنة في العراق
http://aljazeeraalarabiamodwana.blogspot.com/2016/03/blog-post_19.html

 توثيق للحقد الشيعي الطائفي و التحريض لقتل اهل السنة في الفلوجة العراق
http://aljazeeraalarabiamodwana.blogspot.com/2016/05/blog-post_49.html

الحشد التكفيري الشيعي القذر خلص شتم عرض النبي ابتدا بالصحابه دين السب واللعن والتكفير
https://twitter.com/1995noooooor1/status/711888402480832512

امرأة عراقية كردية تمسح بكرامة الحشد الشيعي الارض وتصفه بالايراني والمتوحش شاهدوه https://youtu.be/gGcwqO_6MJE?t=1

ملف كامل عن العراق و الحشد الشعبي ... تنشره مجلة البيان ...
http://albayan.co.uk/page.aspx?ID=345


ما هي المليشيات الشيعية المقاتلة في #سوريا؟ (ملف+إنفوجرافيك)
http://m.arabi21.com/Story/882309

ملف ايران الطائفية و كذبة الوحدة الاسلامية

http://aljazeeraalarabiamodwana.blogspot.com/2016/03/blog-post_77.html


العفو الدولية تتهم فصائل شيعية بارتكاب "انتهاكات بحق عراقيين سنة"
https://www.youtube.com/watch?time_continue=10&v=JY0cJDawVTo



ملف توثيق اقوال مشايخ الشيعة في اباحة قتل و اباحة مال السنة
http://aljazeeraalarabiamodwana.blogspot.com/2016/07/blog-post_25.html  


شيعي في العراق يقطع راس سني يقول فداء للشيعة

https://www.facebook.com/100009485532004/videos/1598940477098788/?l=4342614325716803588  
قيس الخزعلي قائد مليشيا عصائب الحق معركة الموصل هي انتقام وثأر من قتلة الحسين
https://www.youtube.com/watch?v=6lNKtBtVXFM

 ام هنادي تقود تشكيل في الحشد الشعبي تقطع رؤوس السنة وتطبخها اجرام بشع
https://www.facebook.com/100009485532004/videos/vb.100009485532004/1697197560606412/?type=2&theater


إلى عبد الله بن زايد ... الحديث عن مليشيا الحشد يستلزم الحديث عن مؤسسها‎

احمد الملا

الأحد، 28 شباط، 2016

صرح وزير الخارجية الإماراتي " عبد الله بن زايد " في مؤتمر صحفي عقد مع وزير الخارجية الروسي " سيرغي لافروف " على هامش المنتدى العربي – الروسي المنعقد في العاصمة الروسية موسكو يوم الجمعة 26 / 2 / 2016 م بأن محاربة داعش تستلزم محاربة المليشيات الموالية والمدعومة من قبل إيران والتي تقوم بممارسات إرهابية مشابه لممارسات داعش في العراق وسوريا, حيث قال " عبد الله بن زايد " ((إن إيران تدعم الجماعات الإرهابية وتعكف على نشر التطرف الطائفي وعدم احترام سيادة الدول..... لا بد أن نبحث كل ما يؤدي إلى الإرهاب ونقضي عليه، لا يمكن أن نفرق بين داعش والنصرة من جهة والجماعات المدعومة من قبل إيران سواء كانوا من كتائب أبو فضل العباس أو جماعة بدر أو الحشد الشعبي فهم يفعلون ما يفعلون في سوريا والعراق ولا يجب استثناء المليشيات المدعومة من إيران في حربنا على الإرهاب، ويجب أن لا نفرق بين داعش وجبهة النصرة من جهة والجماعات المدعومة من إيران من جهة أخرى )) .

وهنا لنا وقفة مع وزير الخارجية الإماراتي عبد الله بن زايد حول هذا التصريح, وهي : إن عدم التفرقة بين تنظيم داعش الإرهابي ومليشيا الحشد يجب أن يكون متكافئ وليس بصورة متفاوتة, فتنظيم داعش الإرهابي له أب روحي, قائد, مؤسس, وهو أبو بكر البغدادي, وهو وبحسب توجهكم العسكري والدولي وبحسب تصريحكم مشمول بالملاحقة والمحاسبة الدولية والعربية, وبما إنكم تنظرون لمليشيا الحشد بأنها مليشيا إرهابية هذا يستلزم منكم أن تدرجوا السيستاني مؤسس الحشد والأب الروحي له ضمن قائمة الملاحقين قانونياً ومن ضمن المطلوبين دولياً شانه شأن أبو بكر البغدادي, فالأخير أسس تنظيم داعش والسيستاني أسس مليشيا الحشد وكلاهما من التنظيمات الإرهابية التي عانى ما عانى شعبنا في العراق وسوريا من بطشهما.

وهنا تجدر الإشارة لما قاله المرجع العراقي الصرخي في استفتاء " السيستاني مؤسِّسُ الحَشْدِ و زعيمُه و المسؤولُ عن كلِّ أفعالِه " خصوصاً ما جاء في الفقرة الرابعة من الإستفتاء حيث قال ...

{{...الرابعة: الحديث عن الحشد وما يصدر عنه لابد أن يستندَ ويتأصّلَ من كون الحشد جزءًا من المؤسسة العسكرية وتحت سلطة رئيس الحكومة وقائد قواتها المسلحة، وقد تشكّل الحشد بأمر وفتوى المرجع السيستاني، فلا يمكن الفصل بين الحشد والسلطة الحاكمة والمرجع وفتواه ، فمن عنده كلام عن الحشد وأفعاله من ذم أو نَقْدٍ أو اتّهامات بتطهيرٍ عِرْقِيٍّ طائفِيٍّ وتهديمِ مساجد وتهجيرِ عوائل وأعمال قتل وسلب ونهب وغيرها من دعاوى واتهامات فَعَلَيْه أن يوجّه كلامَه وسؤالَه ومساءلتَه لشخص السيستاني مؤسّسِ الحَشْد وزعيمِه الروحي وقائِدِه وصمّامِ أمانِهِ ...}}.

وهنا توجد نقطتان جوهريتان يجب الالتفات لهما, الأولى تم ذكرها وهي محاسبة ومسائلة السيستاني مؤسس الحشد وزعيمه الروحي, لأنه هو من أوجد تلك المليشيا القاتلة المجرمة التي عاثت بالأرض وبالعرض وبالأموال وبالإنسانية الفساد, لأنها تعمل تحت غطاء ديني " لاديني " يشرعن لها كل ممارساتها الإجرامية بحق الشعب العراقي والسوري, وبشكل يخدم إيران حيث إن إيران اعتمدت على السيستاني في إيجاد هذه المليشيات الإجرامية.

أما النقطة الثانية: محاسبة الشخص الثاني بعد السيستاني والمسؤول عن إعطاء صفة قانونية لتلك المليشيا الإجرامية وهو رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي, كونه جعل من هذه المليشيا جزءاً من المنظومة العسكرية بل أعطاها صلاحيات واسعة تفوق صلاحيات الجيش والشرطة والأجهزة الأمنية الأخرى ووفر لهذه المليشيات الدعم المادي والمعنوي ووفر لها الأسلحة بشكل يفوق تجهيز الجيش العراقي, بالإضافة إلى إلحاقها مباشرة بمكتبه وربطها بمكتب رئيس الوزراء والقائد العام للقوات المسلحة, وهذا ما جعلها تمعن في إجرامها دون أي رادع.

فمن الخطوات المتخذة دولياً للقضاء على الإرهاب الداعشي والمليشياوي هي تجفيف منابع ومصادر التمويل المالي لهكذا تنظيمات إرهابية, فكيف ستكون محاربة هذه المليشيات والقضاء على مصادر تمويلها إن كانت الحكومة والسلطة في العراق هي من تمول هذه المليشيا حتى إنها أخذت تستقطع من رواتب موظفي الدولة نسبة معينة لتمويلها بالاضافة الى فتوى السيستاني الداعية لدعم هذه المليشيات مالياً؟ وكيف يمكن القضاء عليها إن كانت تتمتع بغطاء " مشرعن " من قبل السيستاني الذي حصنها وحصن جرائمها بالفتوى حتى بات ذكر اسمها بسوء يسبب الاغتيال أو الاعتقال لأنها تمثل الدولة ومرجعية السيستاني ؟!.

فلا يمكن القضاء على هذه المليشيات إلا بردم منبعها الفكري والمالي وإنهاء شرعيتها وقانونيتها التي اكتسبتها من قبل السلطة الحاكمة ومرجعية السيستاني, فهل يستطيع عبد الله بن زايد وقادة التحالف الدولي والعربي والإسلامي أن يردموا هذين المنبعين ؟

هل يمكن إنقاذ اتفاق التجارة الحرة عبر الأطلسي قبل فوات الأوان؟!


الأوروبيون باتوا حريصين على إبلاغ الأميركيين برغبتهم في التوحد من أجل تولي الريادة كمحددين للمقاييس المعيارية في العالم، مخافة أن يتحولوا إلى «متلقين للمعايير» في ظل نظام اقتصادي يخضع لسيطرة عمالقة ناشئين.
   رغم أنه عصر السياسات المتواضعة، فإن أميركا والاتحاد الأوروبي لديهما فرصة مهمة لتحقيق حدث ضخم ومؤثر: إطلاق تحالف عبر الأطلسي يستطيع بلمسة واحدة تحرير ثلث تجارة العالم. ففي وقت تُطبق فيه القوى الناشئة بسرعة على الغرب المضطرب، فإن إقامة منطقة تجارة حرة تشمل أميركا والاتحاد الأوروبي ستفتح الباب أمام المزيد من الآفاق. وإذا تحقق ذلك بصورة صحيحة فقد يفضي إلى نموذج اقتصادي عبر الأطلسي يعلي من شأن الانفتاح والأسواق الحرة وحرية الأفراد وحكم القانون بقدر يفوق الرؤى المنغلقة لرأسمالية الدولة.
يواجه هذا التحالف في الوقت الراهن متاعب، وقد ابتلي بضيق الأفق والشكوك المتبادلة، وهذا في حد ذاته ضرب من الجنون، لأن معاهدة التجارة الحرة لم يسبق لها أن حظيت بمثل هذا الدعم في المستويات القيادية العليا في أوروبا، وكذلك في الجناح الغربي من البيت الأبيض. ورغم ذلك، فإن المؤيدين يعلمون أيضاً أن الوقت قصير، وهذه النافذة السياسية المفتوحة قد تنغلق خلال 18 شهراً فقط، كما يقول مسؤول أوروبي يعمل في قلب هذه العملية... بينما يرى مسؤول أميركي رفيع أن العملية يجب أن تتم بسلاسة "وعلى وجه السرعة".

«خطوط حمراء تجارية»!

تنطوي كل المخاطر على ضيق الأفق والتفكير؛ وقد أرسلت حكومات الاتحاد الأوروبي في الآونة الأخيرة مجموعة من المسؤولين التجاريين إلى بروكسل للمشاركة في أول اجتماع يتعلق بتلك المبادرة وعرضها على الولايات المتحدة. ودعا الموفدون من جنوب وشرق أوروبا، بقيادة فرنسية، إلى وضع  قائمة طويلة تشتمل على خطوط حمراء تضمنت البنود المعتادة: "الزراعة" و"الخدمات العامة" وحقوق الملكية للمحتوى السمعي – البصري.
ولا شك أن تلك القائمة كان من شأنها إخافة فريق أوباما- ليس بسبب عدم نقاط وجوانب تستوجب اللوم لدى الأميركيين- الذين لديهم قائمة مطولة من الحواجز المفروضة على قطاع واسع يبدأ من الخدمات المالية وصولاً إلى خدمات ركاب الطائرات- لكن لأن الخوف الحقيقي يتجسد في أن مجرد بدء أوروبا المباحثات بوضع خطوطها الحمراء، فإن ذلك من شأنه إثارة المتشككين من الشركاء التجاريين الأميركيين الذين سيعمدون من جانبهم إلى وضع الخطوط الحمراء الخاصة بهم.
والأكثر من ذلك، حسبما يقول أحد العارفين ببواطن الأمور، يتمثل بأن شريحة البيروقراطيين التجاريين الأميركيين تتسم بضيق الأفق والتشاؤم: معاهدة تجارية مع كولومبيا هي ذروة طموح تلك الفئة، هذا بخلاف أن هناك الكونغرس الذي يستوجب القلق منه أيضاً.

فرص مرضية

في الشهر الماضي سأل أعضاء اللجنة المالية في مجلس الشيوخ الأميركي الممثل التجاري الأميركي لدى الاتحاد الأوربي، ديميتريوس مارانتس، عن مدى استيعاب الاتحاد الأوروبي للمنتجات الأميركية من الإيثانول والديزل الحيوي ولحوم البقر والخنازير والدواجن المنتجة في ولاياتهم المعنية، وأبدى أحد أعضاء مجلس الشيوخ من ديلاور وفرة إنتاج ولايته من الدواجن قائلاً "لكل شخص في ولايتي يوجد 300 دجاجة". وتطرق رئيس مجلس الشيوخ السيناتور ماكس بوكس من مونتانا إلى الأنظمة الأوروبية التي اعتبرها "لا تعتمد على أسس علمية".
تثير مثل تلك النزاعات العديد من الجوانب والمشكلات التي يصعب حلها، بيد أن الجائزة المرتقبة حال التغلب عليها وإبرام الاتفاق التجاري عبر الأطلسي ستكون كبيرة ومجزية. وفي ضوء التدفقات التجارية الواسعة عبر جانبي المحيط الأطلسي فإن أي تطور ولو زهيد في تحرير التجارة بين الجانبين سيوفر فرصاً ومكافآت مرضية ومجزية. والأهم من ذلك أن هذه قد تكون الفرصة الأخيرة والمثلى بالنسبة إلى الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي لوضع قوانين ليبرالية تحكم أداء الاقتصاد العالمي. يتعين على القادة أن يتحركوا قدما في هذا المسار، غير أن المأساة تكمن في ضرورة أن تكون الصفقة التي سيتم التوصل إليها عملية ومثمرة وقابلة للتنفيذ.

تكنوقراط أوروبا

بالنسبة إلى باراك أوباما فهو يتوق إلى مغادرة الحكم وسط نمو اقتصادي قوي، وتمثل مسألة تعزيز التجارة الخارجية بوجه عام فرصة نادرة للقيام بعمل ما، ويقول مسؤولون أميركيون إن أوباما مستعد اليوم للقيام بمجازفات، وقد استخدم في خطابه عن حالة الاتحاد هذه السنة للإعلان عن محادثات بشأن "التجارة عبر الأطلسي والشراكة في مجال الاستثمار" (TTIP)، إضافة إلى العمل من أجل إبرام اتفاقية تجارية مع آسيا.
وقد احتاج أوباما إلى وقت كي يقتنع بجدية موقف الجانب الأوروبي، ومضت بريطانيا ودول الشمال والمفوضية الأوروبية سنوات طوال في حث الرئيس الأميركي على المضي في طريق التجارة الحرة، غير أن حماس تلك الأطراف ليست من الأمور الموثوق فيها في واشنطن. ويقال إن مستشارة ألمانيا أنجيلا ميركل أسهمت بشكل كبير في إقناع الرئيس أوباما، كما أن اتصالات أميركا مع العواصم الأخرى أكدت وجود فرصة كبيرة. ويبدو أن الشريحة الناقدة من الزعماء الأوروبيين الغارقين في الديون العامة الذين أدركوا أن النمو وحده يستطيع إنقاذهم، أصبحوا على استعداد للتوصل إلى اتفاق- حتى في فرنسا. والنظرة في مراكز القيادة وصناعة القرار تنطوي على أهمية: فالمحادثات التجارية للاتحاد الأوروبي هي مسألة تكنوقراطية تدار من قبل أوروبيين في مستويات قيادية بارزة ويتم إقرار نتائجها من قبل الزعماء في اجتماعات القمة.

إرث عديم الجدوى

تتسم السياسة التجارية الأميركية بقدر كبير من الديمقراطية الانتهازية، في ظل وجود قدرات للكونغرس على إحباط الطموحات الرئاسية، ومع ذلك هناك أسباب تدعو إلى الأمل في إمكان نيل موافقة الكونغرس في هذا الصدد.
تتمتع التجارة بين الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي بنطاق رحب وواسع للغاية وتقدر بحوالي تريليون دولار سنوياً- وهي متوازنة بين الجانبين بشكل تقريبي. ونظراً لأن مقاييس العمل والبيئة عالية في الاتحاد الأوروبي قد يصعب على اليساريين الديمقراطيين وحلفائهم في نقابات العمال التذمر من مسألة تأثر العمالة الأميركية وتراجعها. ويميل الجمهوريون إلى اعتبار أوروبا مثل إرث عديم الجدوى، لكن حلفاءهم في الأنشطة التجارية والشركات والمؤسسات يعلمون أن الملايين من وظائف الأميركيين تعتمد على الأنشطة التجارية والاستثمارية مع الاتحاد الأوروبي.
يقول مسؤولون بارزون أوروبيون وأميركيون إن الجانبين تقاربا منذ آخر مرة جرت فيها محاولة إبرام معاهدة تجارية بينهما، لكن أثيرت مشاكل بينهما مثلما حدث بين شركتي "إيرباص" و"بوينغ" ذات مرة حين اندلعت بينهما معركة ضارية تجارية في قطاع صناعة الطائرات، وهو الأمر الذي أدى إلى حدوث مواجهة حامية الوطيس بين الأوروبيين والأميركيين بشأن المساعدات الحكومية والوصول إلى الأسواق.

العمالقة قادمون

وليس في وسع أي من الجانبين الأوروبي والأميركي الآن تحمل أعباء تقديم مساعدات سخية لشركات عملاقة تتصارع سوياً... تقوم شركة "إيرباص" ببناء مصنع في ألاباما، وتشعر الشركتان بقدر كبير من القلق إزاء محاولاتهما للدخول إلى الأسواق الناشئة، كما تقاربت أساليب التنظيم في كلتا الشركتين، ويتحدث المسؤولون في الولايات المتحدة اليوم عن تحليلات للأعباء والفوائد ذات الطابع "الإنساني" والفعال، ويتحدث الأوروبيون بانفعال عن الثمن الذي يمكن أن يدفعوه قد بسبب المبالغة في الحذر.
وفي نهاية المطاف، يأتي في المشهد ذلك العملاق الآسيوي... الصين- فالأوروبيون باتوا حريصين على إبلاغ الأميركيين برغبتهم في التوحد من أجل تولي الريادة كمحددين للمقاييس المعيارية في العالم، مخافة أن يتحولوا إلى "متلقين للمعايير" في ظل نظام اقتصادي يخضع لسيطرة عمالقة ناشئين.
ويرى آخرون أن هناك درجة من درجات الاندفاع تحدث على جانبي الأطلسي، فقد طلبت تركيا من الولايات المتحدة مساعدتها في الحصول على مقعد في "اتفاق التجارة عبر الأطلسي والشراكة الاستثمارية" (TTIP)، لكن من دون جدوى. كما أن البرازيل بدت فجأة أكثر اهتماماً بتوقيع معاهدة تجارية إقليمية مع أوروبا. غير أن الجانب المحوري في الطرف الأميركي يبقى "متفائل بحذر" فقط في إمكان التوصل إلى اتفاق... لكن حينما يتمكن الجانبان من توجيه دفعة قوية، فإن معاهدة تجارية طموحة عبر الأطلسي ستخرج إلى النور وسيتم إنقاذها قبل فوات الأوان. 


الهوية السنية أسباب الفقدان




فقدان الهوية السنية
بالرغم من تعرض أهل السنة إلى الظلم والإقصاء الطائفي المعلن على يد الشيعة في البلدان التي يكثرون فيها كالعراق ولبنان، أو يسيطرون فيها على مقاليد الحكم كسوريا، لكن السنة إلى اليوم يعانون من فقدان (الهوية السنية) وتناسيها إلى حد الخجل من ذكرها، والتنصل من الانتماء إليها، ولم يدركوا سر قوتها وارتباط وجودهم بالإعلان عنها. السنة فقط هم الساكتون دون سواهم؛ فلا حرج اجتماعياً في أن يقول الشيعي: أنا شيعي، ويعتز بشيعيته، والكردي: أنا كردي، ويعتز بكرديته، والمسيحي والفيلي، وحتى اليزيدي. كما أن الانتماء إلى الهوية العشائرية أو العائلية لا يجد صاحبه تناشزاً فيه مع الهوية القطرية، ولا غضاضة لو جمع بين الهويتين السابقتين مع الهوية القومية، وفي الوقت نفسه ينتمي إلى الهوية الإسلامية، ولا يرى تناقضاً بين هذه الهويات مجتمعة، حتى إذا وصل الأمر إلى (السنة) بدأ مؤشر الخطر بالظهور!

العلة ثقافية لا موضوعية
في مئة السنة الماضية شاعت (الثقافة الوطنية) في أوساطنا، بحيث صارت نداً للهوية المذهبية التي صارت توصم بالطائفية. ومن أسباب ذلكأن حكام العراق، ومعظمهم سنة، وجدوا أنفسهم متورطين في معادلة اجتماعية صعبة الحل، وحكم دولة منقسمة على نفسها بين مكونات رئيسة ثلاثة (السنة والشيعة والكرد) انقساماً مزمناً لم يجدوا إزاءه علاجاً ناجعاً، وإذ عجزوا عن وضع حل سياسي متطور، لجأوا إلى حيلة ساذَجة هي الدعوى بأن العراق شعب واحد، وأن هذا (الشعب) أعظم من أن يفرقه دين أو مذهب أو عرق وأكبر من أن يفكر في مثل هذه الأمور (الصغيرة). فلجأوا إلى المسكنات الظاهرية، ورفعوا شعار الوطن والمواطنة والوطنية، ولعلهم توهموا أن في تلك الشعارات يكمن الحل!
لقد عالجوا الموقف بعبور اللغم لا بتفكيكه وإزالته، فانفجر علينا سنة 2003! ولم يكن ذلك عن جهل منهم بطبيعة تكوين البلد فالملك فيصل الأول - مثلاً - يقول في مذكراته: (أقولها و قلبي ملآن أسى، إنه في اعتقادي لا يوجد شعب في العراق، إنما هناك تكتلات بشرية خالية من أي فكرة وطنية، مشبعة بتقاليد وأباطيل دينية، لا تجمعهم جامعة، ميالون للفوضى، سماعون للسوء).
النتيجة أن العرب السنة هم الوحيدون الذين بلعوا الطعم، وتبنوا (الوطنية) بصدق: حكومة وشعباً؛ بسبب من شخصيتهم (الأبوية) التي يتمتعون بها من الأصل، والتي تميل إلى الجمع وتنفر من التفرق؛ فهم ورثة حضارة وسليلو ملك ولديهم إرث تراكمي في القيادة والحكم يقدر بآلاف السنين. وقد حكوا دولاً وإمبراطوريات يشيع فيها التعدد العرقي والديني، تعاملوا معه بروح حضارية جاء الإسلام فرسخها وعززها بمثل قوله تعالى: (لَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ أَنْ تَبَرُّوهُمْوَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ) (الممتحنة:8).

كيف حافظ الشيعة والكرد على هوياتهم الخاصة دون السنة
أما الشيعة والكرد فلم يتأثروا بها بتلك الشعارات؛ والسبب قوة الانتماء الطائفي لدى الشيعة بحيث أن البراء من السنة يشكل عندهم عقيدة لا يمكن التخلي عنها إلا في حالة واحدة هي الكفر. يسند هذا العامل العقائدي عامل نفسي متجذر لا يمكن قلعه بحال؛ فالشيعي يعاني من (المظلومية) تجاه السنة إلى حد (العقدة). هذا سوى عقد أخرى متعددة وخطيرة كالثأر والانتقام والحقد والعدوانية. فإذا أضفت إليها الولاء لإيران، ثم تقديس الشيعي للمرجع الذي يشحنهم بالمعاني السابقة وتبعيته له، اكتملت سواتر الدفاع ضد الثقافة الوطنية، وتحولت إلى مجرد ادعاء يستعمله عند الحاجة ثم ينزعه، تساعده على هذه الازدواجية عقيدة (التقية).
وأما الكرد فقد كان التطلع إلى كيان قومي وتأسيس دولة كردية هي الهوية الطاغية على شعورهم، وهي الهوية الجامعة لهم المانعة من الانسياق وراء الدعوات الوطنية؛ لأنهم يجدون تناقضاً بين الهويتين.
وهكذا عمل الشيعة والكرد كل لخدمة كيانه في ظل هويته الخاصة. وحتى يتجنب الحكام والسياسيون إثارة الطائفتين فقد حصلت مداراة نسبية، وغض طرف عن التكلم بالخصوصيات الذاتية لكل منهما. وهكذا صارت (الهوية الوطنية) تقبل كل هوية إلا (الهوية السنية)، فقد صارت هذه الهوية مثار تشنج عند الحكومة وعند المكونات الأخرى؛ لأنها تشعر بخطورتها عليها. وتحول ذلك بمرور الزمن إلى ثقافة اجتماعية. فلا أحد يعجب أو يشير إلى تناقض الثقافة (الوطنية) وضعف منطقها في تعاملها مع التشكيلة التالية من الهويات: (زيباري، سني، عراقي، كردي، مسلم)، أو (دليمي، سني، عراقي، عربي، مسلم).
انتبه! ثمت هوية ناشزة بين هذه الهويات!
إنها تقبل هذه الهويات جميعاً إلا واحدة هي (السني)! هذه من العيب أن تذكرها.
عليك أن تخجل عندما تقول: (أنا سني) في مجتمع عام كدائرة رسمية، أو اجتماع حزبي، أو إذاعة، أو تلفزيون، أو صحيفة، أو حتى على منبر مسجد في خطبة جمعة! بل ربما لا تسلم من تهمة (الطائفية) صعوداً إلى (الوهابية). قل: (أنا دليمي، عراقي، عربي، مسلم) لا شيء في ذلك. أما (سني) فلا!
لا أحد يجرؤ على أن يقول: ما المشكلة في أن يجمع المرء بين هذه الهويات؛ بشرط تلاؤمها في منظومة تأخذ فيها كل قيمة من هذه القيم استحقاقها بحيث لا يطغى بعضها على بعض في سلم الاستحقاق التراتبي الذي يرعى التوازن نظرياً وعملياً؟!
العلة إذن في الثقافة، وليست في الهوية.

سيرورة الأمور بين الدعوى الوطنية والانتماءات الطائفية
حقيقة العراق أنه بلد يتألف من عدة مكونات عرقية ودينية (لا تجمعهم جامعة)، يأتي على رأسها المكونات الثلاثة الرئيسة: السنة والشيعة والكرد.
طيلة العقود الثمانية (1921-2003) التي استغرقها عمر (الدولة الحديثة) كان الشيعة والكرد - دون السنة - كل منهما يعلن بهويته، ويسوق لمظلوميته، ويطالب بحقوقه، فكانت له (قضية) وصلت حد (التدويل) الذي تمكن به من لفت أنظار العالم الخارجي، وجلب معونته بشتى صورها، وآخرها الاحتلال. وبما أن المكون الثالث (السنة) ساكت يأنف من تسمية نفسه بالاسم المُناظر، ورأس الحكم (الملك أو رئيس الجمهورية) من هذا المكون دون المكونين الآخرين، فقد تشكل انطباع بأن السنة هم الجانب الظالم في المعادلة الثلاثية. هذا لا يعني أنني أنفي حصول ظلم من الحكومات المتعاقبة. لكن هناك فرق بين أن يكون الظلم (طائفياً) يسلطه (السنة) كسنة على الشيعة كشيعة، والكرد ككرد، وبين أن يكون الظلم (سياسياً) تمارسه الدولة لأسباب سياسية (الشيعة يريدون إزاحة الحاكم والاستيلاء على الحكم لأسباب طائفية دينية، والكرد يريدون الانفصال وتكوين دولة قومية تجمع الأكراد في المنطقة لأسباب قومية عرقية). وهذا الظلم لم تكن الحكومة تمتنع من توجيهه إلى السنة متى ما اقتربوا من كرسي الحكم. هذا من جهة، ومن جهة ثانية فإن الدولة لم تكن دينية سنية، وإنما كانت علمانية وطنية حقاً. وكان الحزب الأكبر للسنة وهو (الإخوان المسلمون) ممنوعاً قانوناً في دولة (البعث)، مضيقاً على أتباعه، لا يجرؤ أحدهم أن يفصح عن انتمائه؛ فتلك جريمة قد تصل بصاحبها إلى الإعدام!
مجمل القول أن (السنة) نظر إليهم المكونان الآخران نظرة طائفية كل من زاويته الخاصة: فبدل أن ينظر الشيعة إلى السنة كعرب، وينظر الكرد إليهم كسنة، كان الأمر معكوساً تماماً؛ فهم في نظر الشيعة (سنة)، وفي نظر الكرد (عرب). وظهروا في نظر العالم بمظهر الظالم المتسلط. وهكذا وعلى أساس هويتهم (السنية) جرى تهميشهم وإقصاؤهم بعد الاحتلال، وصار الشيعة والكرد حلفاً واحداً في مقابل السنة، الذين ظلوا يصرخون: نحن عراقيون: لا فرق بين شيعي وسني، وكردي وعربي. ويتقربون للكردي أكثر فيقولون له: نحن جميعاً سنة. لكن دون أن يصغي إليهم أحد، سوى تعاطف طبيعي مبهم من عوام الشعب الكردي وعمومه، لم يتجاوز العاطفة إلى الفعل المؤثر. ولا ألقي باللوم على غيرنا، فحتى تريد لا بد أن تكون، وحتى تكون لا بد أن تتكون. ولا كيان بلا هوية. والهوية ضائعة!
وهكذا لم يلتزم بالهوية الوطنية أو العقد الوطني ويبتعد عن المسميات الخاصة سوى السنة، الذين ابتعدوا عن هويتهم فخسروا في النهاية ذاتهم ووطنهم، وكما قال ناعق الشيعة يوماً: "لكم الوطنية ولنا الوطن"! وهي مقولة تلخص حقيقة المأساة، وتضع الأصبع على موضع الداء.

الهوية السنية بين عرب المشرق وعرب المغرب
للجغرافيا والموقع الجغرافي أثر كبير في تكوين سياسة المجتمع وفكره وثقافته وتشكيل هويته والتعبير عن دينه.
يعاني المشرق العربي (الأحواز ودول الخليج العربي واليمن والعراق والشام، باستثناء فلسطين) من تحدٍّ خطير يميزه عن المغرب العربي بحكم موقعه الجغرافي، هو التحدي الإيراني الشيعي (التحدي الشرقي).
ينظر المغرب العربي إلى التحدي الشرقي بتثاؤب؛ عاداً إياه أخاً مسلماً وصديقاً ودوداً. وفي أشد الحالات خطراً مبالغاً فيه. وما يثيره بعض المشرقيين من شكوى تجاهه فسببه (التطرف المذهبي)، وهو وراء التصرف (الطائفي) ضد (إخوانهم) الشيعة. أو بسبب العنصرية (القومية) عند القوميين العرب ضد (إخوانهم الفرس المسلمين). وهكذا اختل الميزان بحيث تجاوز الأمر المساواة بين الجلاد والضحية إلى انقلاب الضحية جلاداً والجلاد ضحية!

ضعف الشعور بـ( الهوية السنية ) عند عرب المشرق
المفارقة الكبرى في هذا التمايز هي ضعف الإحساس بالخطر الشرقي لدى عرب المشرق ضعفاً يصل بالأغلبية منهم إلى درجة الانعدام التام. ولولا العقيدة السلفية، عند طائفة من المتدينين التي هي بالضد من العقيدة الشيعية، ولولا (القومية) العربية عند طائفة من السياسيين، التي هي بالضد من (الشعوبية) الفارسية لما بقي أحد يشعر بالخطر الشرقي! لكن فريق المتدينين ينظر إلى الخطر من زاويته العقائدية أكثر من جوانبه الاجتماعية والسياسية. وفريق القوميين ينظر إليه من زاويته السياسية أكثر من جوانبه العقائدية والدينية والاجتماعية. متخلين عن الموقف الصحيح.. المزج بين الأمرين. وهو ما صارت السلفية تحث الخطى نحوه، والقومية تتجه إليه ولكن ببطء.
إن المغرب العربي كان تحديه على مر التاريخ غربياً خارجياً، فضمر لديه الشعور بالخطر الإيراني الشرقي ورديفه الشيعي، وتبعاً لذلك ضعفت الحاجة عنده إلى (الهوية السنية) الداخلية. وجاء الاحتلال اليهودي فزاد الضعف ضعفاً إلى درجة تقرب من العدم. فهو يرفع الهوية الإسلامية دون شعور بالحاجة إلى ما هو دونها من الهوية السنية. وهذا انعكس بدوره سلباً على المشرق العربي ففقد - أو كاد - (هويته العربية السنية) أمام التحديات الفارسية الشيعية.

أسباب ساعدت على تغييب ( الهوية السنية )
مما ساعد على تغييب حاجة عرب المشرق لهذه الهوية أمور منها:
  1. 1- سعة انتشار الثقافة العربية المغربية بسبب قوة إعلامها، وكثرة دعاتها.
  2. 2- الاستعمار الغربي الذي اجتاح المنطقة العربية بمشرقها ومغربها، فأزاح الأنظار عن دائرة التركيز على الخطر الشرقي.
  3. 3- احتلال اليهود لفلسطين، وتدنيسهم لبيت المقدس، وما لهذا البيت من قدسية في نفوس العرب والمسلمين. فكان ذلك سبباً لطغيان القضية الفلسطينية على القضية السنية. وتمت المصيبة بتظاهر إيران بالدفاع عن فلسطين، ولاقى ذلك هوى عند كثير من الفلسطينيين، فصاروا يلمعون صورة إيران وشيعتها في أنظار الآخرين.
  4. 4- الحكم العلماني الذي يتطير من ذكر دين الإسلام والمذاهب والطوائف. وتنفث أبواقه فكرة اللافرق بين الشيعة والسنة، جاعلة من الفكرة و(الهوية الوطنية) البديل لذلك. وحتى القوميون الذين يعادون إيران إنما ينظرون إليها من زاوية (القومية) لا من زاوية الدين و(السنية). فأقروا التشيع ودافعوا عن الشيعة.
  5. 5- شيوع فكرة (المذهبية) تعبيراً عن الفرق بين السنة والشيعة إن احتاجوا إليه، معتبرين التتشيع مذهباً إسلامياً معتبراً كباقي المذاهب الإسلامية، وليس ديناً آخر.
إن هذا جعل المجتمع يتقبل الشيعة كجزء من النسيج الاجتماعي، ويبتعد عن تبني الهوية السنية كأداة تعبير أمام الهوية الشيعية، عاداً ذلك نوعاً من الفتنة والفرقة والطائفية المرفوضة بحكم الشرع أولاً وقبل أي اعتبار آخر، وعلى لسان (رجال الدين). حتى قال لي أحد العلماء المقدمين في (هيئة علماء المسلمين): ليس من الإسلام القول بالفرق بين السنة والشيعة!
لكن ما حصل بعد احتلال العراق وتداعياته من تغول الشيعة وتمددهم في دول المشرق وتجاوزهم في حماقاتهم إلى بعض دول المغرب لفت الأنظار إلى خطر الشيعة وإيران. وهذا يوفر لنا مُناخاً مناسباً للتبشير بـ(الهوية السنية)، وإبرازها وترسيخها في أوساط عرب المشرق وتذكير عرب المغرب بها. وأنها هي (الهوية) المعبرة عنا في مواجهة أخطر التحديات؛ فالخطر الذي يجتاحنا اليوم خطر داخلي متمثلاً بـ(الخطر الشرقي): الشيعة وإيران، أكثر مما هو خطر خارجي غربي متمثلاً بالغرب واليهود. وليس بالإمكان تحرير فلسطين من الاحتلال الإسرائلي قبل تحرير العراق والمشرق العربي من الاحتلال الشيعي والإيراني.

الهوية الخاصة والهوية العامة



تعدد الهويات
يرى كثيرون أن الانتساب للسنة والاحتماء بالهوية السنية نوع من الطائفية يتناقض مع الهويةالعراقية. وهذاكلام غيردقيق، لا يستند إلى أساس علمي سوى الثقافة القديمة التي ما عادت تلبي حاجة التطورات الجديدة والتغيرات والتبدلات السياسية والاجتماعية. بل تحولت إلى عبء ثقيل، علينا أن نبادر إلى مراجعته والنظر فيه كي نطرح جانباً الضار منه، وما لم يعد نافعاً، وما لسنا في حاجة إليه، ونبقي على ما سوى ذلك، ثم نضيف إليه ما يتطلبه الواقع الجديد بمتغيراته وتبدلاته.
إنالهوية العامة أو الأكبر - متى ما روعيت الضوابط المطلوبة - ليست في حاجة إلىإلغاءالهوية الخاصة أو الأصغر: فالهوية الشخصية لا تتعارض مع الهوية العائلية، والتحدث باسم العائلة لا يتناقض والانتسابَ إلى العشيرة، والهوية العشائرية لا تقف بالضد من الهوية الوطنية، إلا إذا خالفنا الضوابط المرعية. أي إن الأمر من حيث الأصل لا إشكال فيه. وهكذا يمكن أن تتعدد الهويات ما دامت ماضية في نسق متجانس باتجاه واحد: فالهوية العراقية لا تتضارب مع الهوية العربية، وكذلك الهوية العربية مع الهوية الإسلامية.
والناظر في الواقع يجدنا نؤمن بكل هذه الهويات ولا نشعر بالحرج من الجمع بينها، حتى إذا وصلنا إلى (الهوية السنية) بدأ مؤشر التناقض مع الهوية العراقية بالظهور على لوحة الأمان! ولا علة لهذه المفارقة الغريبة سوى الموروث الثقافي الجمعي أو الثقافة الجمعية القديمة.
حين يعمل أبناء العراق لمصلحة العراق، ويتكلمون باسمه، ويرفعون علماً خاصاً به، ويسنون دستوراً له، ويؤسسون المشاريع المختلفة لخدمته: لا يمكن لأحد أن يدعي أن هذا يتناقض مع الهوية العربية.. إلا إذا كان القصد مبيتاً لجعل الهوية القطرية عوضاً عن الهوية القومية. وكذلك العمل لأجل الأمة العربية وباسمها لا يقف حائلاً أمام العمل للأمة الإسلامية. بل إن هذا هو السياق الصحيح والتسلسل الطبيعي للأمور خصوصاً ما تعلق منها بالحركة والعمل. وهكذا الشأن مع العراقي غير العربي في ارتباطه بهويته القومية الخاصة به، والإسلامية التي تجمعه مع بقية المسلمين. كل ذلك لا حرج فيه.
صحيح أن الهوية الإسلامية أعلى مرتبة من الهوية القومية، وهذه أعلى من الهوية الوطنية. ولكن هذا من الناحية الاعتبارية الذهنية. أما من العملية فالبدء لا يكون إلا من المحلية باتجاه العالمية، فالله تعالى يقول: (وَأُولُو الْأَرْحَامِ بَعْضُهُمْ أَوْلَى بِبَعْضٍ فِي كِتَابِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ) (الأنفال:75). فما كل أول في المرتبة أول في الترتيب، ولا كل أول في المنزلة أول في التنزيل.
ولذلك قيل: (فكّر عالمياً وتصرّف محلياً). فالمحلية لا تتناقض مع العالمية، وإنما تُسندها وتساندها. بل إن نجاحك عالمياً لا يمكن تحقيقه قبل نجاحك محلياً. والقطر الضعيف المجزأ لا يمكن له العمل على توحيد الأمة - خارج نطاق الفكر والحلم - قبل لملمة أجزائه وإعادة تكوين ذاته واستعادة قوته. وفي مثل هذه الحالة يكون التوفيق بين الهويتين باتباع قاعدة: (فكر عربياً وتصرف قطرياً) هو الحل.

فكّر عراقياً وتصرّف سنياً
كذلك الحال بالنسبة لنا نحن (السنة العرب): علينا أن نتصرف سنياً أولاً إن كنا جادين في التفكير عراقياً. بذلك نجمع بين الأمرين. وهكذا نتجنب ما يبدو لأصحاب الثقافة القديمة من تناقض بين (السنية) و(العراقية). بل لا تناقض من الأساس كما أنه لا تناقض بين العراقية والعربية، ولا العربية والإسلامية، ولا هذه مع الإنسانية. بل لا يمكننا أن نشارك في تدعيم وحدة العراق المهددة قبل أن نلتفت إلى داخلنا السني نلملمه ونكونه ونقويه. هذا مع ملاحظة أن الشيعة لا يمكن التعايش معهم حتى وإن كانت القوة بأيدينا؛ فإن دوام الحال من المحال، فلا بد من عزلهم فدرالياً على الأقل. هذا في الوقت الحاضر. ثم لكل حال ما يناسبه.

بين السنية والوطنية
جمعتناليلة رمضانيةمع بعض القوميين، وكان اعتراضهم أن السنية تحجيم للعراقية، كيف نهتم بشأن السنة ونترك العراق كله؟ قلت لهم: منذ زمن طويل ونحن لا نسمع منكم غير كلمة "العراق العراق"! فأين الأمة العربية من اهتمامكم؟ فلنا أن نقول لكم بالمنطق نفسه: إن العراقية تحجيم للعربية، كيف نهتم بشأن العراق ونترك العرب كلهم؟ فأجاب أحدهم: ألا ترى حال العراق من التمزق والضياع؛ لا بد من علاج وضع العراق أولاً ثم نلتفت إلى الأمة. فأجبته: وكذلك الأمر مع أهل السنة؛ لا يمكن لنا أن نعالج وضع العراق أو نكون مشاركين فاعلين فيه ما لم نصحح وضعنا نحن السنة أولاً، ثم من بعد ذلك نلتفت إلى العراق.
لقد ضيع الإسلاميون العرب، وضيع القوميون العراق! أتدرون لماذا؟ لأنهم يعملون ضد منطق الاجتماع، فينطلقون من العالمية إلى المحلية، بينما المنطق يقتضي العكس من ذلك. عملياً لا يكون الانطلاق مجدياً ما لم يكن من المحلية إلى العالمية. ثبّت قدمك أولاً ثم انقل خطوتك. وهكذا ضيع الطرفان المحلية والعالمية. فالإسلاميون لا يهمهم شأن العرب بقدر ما يهمهم شأن المسلمين، فضيعوا العرب والمسلمين معاً. وأما القوميون فلا يهمهم شأن العراقيين بقدر العرب فشغلوا أنفسهم وغيرهم بقضايا لم يأن أوانها بعد فضيعوا العراق والعرب معاً. ويأتي الوطنيون اليوم ليضيعوا السنة باسم الوطن! هذه مهزلة ما عادت مقبولة، ولن نتسامح معها قط. إنهم يقعون في المأزق نفسه: لا يهمهم شأن السنة بقدر العراق، فتكون الوطنية على حساب السنية، والنتيجة تضييع الجهتين. يكفينا تجربة القوميين والإسلاميين أيها الوطنيون! يكفينا مئة عام من الضياع.
وكان معي صاحب لي فأضاف: إذا كنتم كعلمانيين لا يهمكم أمر الدين وتعتبرون السنية طائفية، فهذا شأنكم. أما نحن فناس إسلاميون سنة فلا نسمح بالاستهانة بديننا وسنيتنا تحت أي حجة أو ذريعة.

حين تكون الهوية الخاصة مهددة من الهوية العامة
هناك عامل آخر في غاية الأهمية، هو أن الشعور بالهوية الخاصة والتحدث باسمها والتصرف على أساسها، يصبح ضرورة كضرورة الحياة حين تكون الهوية الأكبر نافية ومهدِّدة للهوية الأصغر. فلو افترضنا أن عائلة ما اجتمعت على ظلم أحد أفرادها، وكانت تتوزع خيراتها - التي تحصل عليها باسم العائلة - فيما بينها دونه، ففي هذه الحالة يصبح من حق ذلك الفرد أن يعلن عن نفسه ويتكلم باسمه، ويطالب الآخرين أن يفرزوا له باسمه الخاص حصته من الخيرات التي ما عاد يحصل عليها باسم العائلة العام. وكذلك لو اجتمعت عشيرة على ظلم بيت منها. والشيء نفسه مطلوب لو اجتمع مكون أكبر على ظلم عشيرة ومطاردتها ومحاولة محوها.. عند ذاك يصبح ترك الدفاع عن المكون الأصغر بحجة احترام المكون الأكبر نوعاً من الهبل والخبل والسذاجة التي لا يستحق صاحبها الاحترام، بل لا يستحق الحياة! ولو افترضنا أن العشيرة الظالمة لتلك العائلة وقع عليها ظلم وتعرضت لغزو أصابها بالضرر وطالبت بتعويض لها باسم العشيرة، وزعته على بيوتها دون ذلك البيت، وأن أفراد ذلك البيت طالبوا بتعويض العشيرة الظالمة لهم دون المطالبة بما لبيتهم من حصة باسمه، ثم لم يحصلوا على شيء، ومع ذلك ظلوا ملتزمين بالاسم الأكبر مع استمرار الظلم والسحق: فإن هؤلاء ليسوا أكثر من قطيع حمقى لا محل لهم إلا في الهامش السفلي من الحياة.