الاثنين، 30 نوفمبر، 2015

UAE Black File


UAE threatens to destabilise Tunisia for not acting in Abu Dhabi's interests

http://ow.ly/Vh4uP



initial funding, to ISIS come from UAE Hassan Abboud's final interview 


http://www.informationclearinghouse.info/article39784.htm …


===============================


Gulf Proxy War: UAE Seeks to Further Damage Qatar's Already Tarnished Image

UAE asserts itself with record-smashing lobby blitz - Al-Monitor: the Pulse of the Middle East

Mystery surrounds visit to UAE of alleged religious cult
 
UAE Embarks on Global Campaign to Market Its Brand of Autocracy

UAE pressure was one of the reasons why Cameron ordered a controversial review of the Muslim Brotherhood 

 
Tony Blair a bad model used by UAE

UAE political Bribes


UAE BITE BACK
Rori Donaghy
Muslim Brotherhood, its UK connections and media attacks on the UAE


UAE 'wooed Libya envoy with job'


Full text of email from UN Libya envoy Bernardino Leon to UAE foreign minister


============

The UAE and the policy of torture against prisoners of opinion


Peaceful expression is not a crime. Help Prof. Bin Ghaith today! 
 
Omani blogger's trial confirmed in #UAE. Take action.

American arrested in UAE after criticising employer on Facebook


In #UAE, think before you tweet, human rights groups warn -
United Arab Emirates is a 'dangerous place' to use social media, human rights groups warn

http://www.smh.com.au/world/united-arab-emirates-is-a-dangerous-place-to-use-social-media-human-rights-groups-warn-20150714-gibjbv.html#ixzz3hCkqXq4p

http://klou.tt/d4qcc0vktkze 

ABC News Exclusive: Torture Tape Implicates UAE Royal Sheikh

http://abcnews.go.com/Blotter/story?id=7402099
 
Torture-tape Gulf prince accused of 25 other attacks

http://www.al-bab.com/blog/2015/june/uae-human-rights-paradise.htm#sthash.P2QrItPK.dpbs …

UAE: New Cases of Disappearances Reveal Fate of Missing Dissidents

http://aljazeeraalarabiamodwana.blogspot.com/2015/07/uae-new-cases-of-disappearances-reveal.html


GNRD's 'High Commissioner' sentenced Another blow for UAE-linked organisation

http://aljazeeraalarabiamodwana.blogspot.com/2015/06/gnrds-high-commissioner-sentenced.html

Canadian family campaigns for release of father detained and tortured in UAE


The price of criticising the UAE


UAE payment to suspect rights group confirmed


UAE: Reveal Whereabouts of Academic



Human rights file UAE


Rights award to UAE activists highlights repressive dark side of glittering Dubai & Abu Dhabi 


UAE secret prisons and torture revealed


Info About UAE


Tweeting from ‘paradise’, one disappearance at a time 

UAE paid PR firm millions to brief UK journalists on Qatar, Muslim Brotherhood attacks

New UAE Anti-Discrimination Law To Stifle Free Speech?


http://aljazeeraalarabiamodwana.blogspot.com/2015/07/new-uae-anti-discrimination-law-to.html



Help us show support for missing Al Abdouly siblings - #FreeAlAbdoulySiblings
 http://www.icfuae.com/the-missing-al-abdouly-siblings/ 

الإمارات العربية المتحدة ـ تعذيب واختفاء قسري
http://trib.al/cL3G0k7

قرقاش: نحتاج توجها قويا تقوده السعودية ومصر للدفاع عن الفضاء العربي


نوفمبر 29, 2015

قال وزير الدولة للشؤون الخارجية بدولة الإمارات العربية المتحدة الدكتور أنور قرقاش، اليوم الأحد، إن “أكثر ما تخشاه الإمارات في سوريا أو اليمن أو ليبيا أن تقود العمليات السياسية إلى إعادة إنتاج النظم التي كانت السبب في الكوارث الحالية”، مضيفا أن هذا التخوف راجع من وجود أمراء الحرب في الصفوف الأولى على طاولات التفاوض، حسبما تداولت وسائل إعلام مصرية.
وأكد الوزير الإماراتي في لقاء صحفي مع إعلاميين وصحفيين من دول عدة، أن العالم العربي قصّر منذ البداية في مواجهة التدخل الإيراني في الشأن العربي، لكن التحالف العربي في اليمن بعث برسالة واضحة إلى طهران بأن ذلك لم يعد مقبولا.
وأضاف أن “الحاجة ماسة إلى قيام توجه عربي قوى تقوده السعودية ومصر للدفاع عن الفضاء العربي، ومنع أي قوى دولية أو إقليميه من استباحته”.
وقال إنه لا يمكن قبول النظم الطائفية في المنطقة سواء كانت سنية أم شيعية، وأن العالم المعاصر يتطلب منا إقامة دول عربية حديثه تقبل التنوع والتعدد وتحمى كل مواطن.

ملف دفتر الشيكات في السياسة الاماراتية لشراء النفوذ

تتصور الامارات ان دفتر الشيكات الذي اشترت به ذمم شخصيات غربية مثل المبعوث الاممي الي ليبيا 
ليون وتوظيف رئيس وزراء بريطانيا  كمستشار لها وتكون لوبي  في اميركا وبريطانيا وشراء صحفيين ولوردات في 
بريطانيا لتشويه صورة قطر والاخوان والسعودية  تحسب انها اصبحت في مصاف الدول الكبرى
فالامارات بحسب تصنيف الدول من ناحية الوزن المادي والمعنوي فهي دولة مجهرية 
فهي تحاول ان ترفع من خسيستها بالاموال فمن تشتريه بالمال اليوم يشتريه غيرك فصورت لنفسها انها دولة كبرى
وباتت تصور لنفسها ذلك 


مستشار ولي عهد أبوظبي متجاهلا السعودية ومصر: الإمارات هى من تقود المنطقة!




===========


أدوات الابتزاز الإماراتية في شراء النفوذ الدولي

http://aljazeeraalarabiamodwana.blogspot.com/2015/11/blog-post_86.html

أموال الإمارات تشتري شخصيات غربية نافذة خططت لوأد الربيع العربي وإثارة الفوضى

http://aljazeeraalarabiamodwana.blogspot.com/2015/11/blog-post_21.html

رشاوي الامارات الي السياسيين و الصحفيين بريطانيا أميركا

UAE political Bribes

http://aljazeeraalarabiamodwana.blogspot.com/2015/09/uae-political-bribes.html

الامارات بؤرة الشر توظف برناردينو ليون" لاي دول تريد ان يخطط لصنع انقلاب فيها

http://aljazeeraalarabiamodwana.blogspot.com/2015/11/blog-post_8.html



How Former Treasury Officials and the UAE Are Manipulating American Journalists https://theintercept.com/2014/09/25/uae-qatar-camstoll-group/ …


الامارات ترتمي باحضان اليهود و الغرب و تظن انها ستحاصر السعودية




مصدر محلي في مارب : طائرة إماراتية تقل 40 شيخا وشخصية إجتماعية من مأرب إلى أبوظبي للقاء القيادة الإماراتية.


http://aljazeeraalarabiamodwana.blogspot.com/2015/11/40.html





مستشار ولي عهد أبوظبي متجاهلا السعودية ومصر: الإمارات هى من تقود المنطقة!



"أبو الفتوح" لولي عهد أبو ظبي: لن تسيطر على مصر ومصيرك "مزبلة التاريخ"


http://aljazeeraalarabiamodwana.blogspot.com/2015/11/blog-post_760.html

ملف الامارات / السعودية / محمد بن زايد

http://aljazeeraalarabiamodwana.blogspot.com/2015/04/blog-post_388.html


الكيان الكرتوني في ابوظبي كل شيء فيه مستأجر




الامارات تكرر اخطاء الكويت السياسية السابقة لما قبل الغزو العراقي للكويت


ملف ما كتب عن دور الامارات لطعن السعودية من الخلف


http://aljazeeraalarabiamodwana.blogspot.com/2015/11/httpgoo.html


الخداع و التضليل الذي يمارسه محمد بن زايد ضد دول الخليج

http://aljazeeraalarabiamodwana.blogspot.com/2015/06/blog-post_6.html





نظام المهداوي يكتب: لماذا يرى محمد بن زايد أنه يستحق الرجم؟!

http://aljazeeraalarabiamodwana.blogspot.com/2015/11/blog-post_333.html



الامارات و الارهاب الجزء الثاني

ملف الامارات و هدفها لقيادة المنطقة بتحالفها مع اميركا

 مستشار ولي عهد ابوظبي

 الامارات هي من يقود المنطقة  متجاهلا السعودية و مصر

=========

الكاتب : وطن الدبور 28 نوفمبر، 2015 

قال الأكاديمي الإماراتي، الدكتور عبدالخالق عبدالله، المستشار السياسي لولي عهد أبوظبي، إن الإمارات هى من تقود المنطقة الخليجية والعربية وذلك في أول تصريح من نوعه يتجاهل كل من السعودية ومصر.

وأكد عبدالله في تغريدات عبر حسابه على “تويتر” اليوم انه على دولة الامارات أن تطور خطابها الاعلامي ليتوافق مع قيادتها حاليا للمنطقة .

وقال “من المهم أن تطور الإمارات خطابها الإعلامي الراهن الذي لا يناسب ثقتها بنفسها ولا يعرف كيف يتعامل مع كونها مركز الثقل العربي وفي عين العاصفة”.

وكان عبدالله أكد من قبل في تغريدة سابقة “ان افتتاح أول فرع في العالم لجامعة الأزهر في دولة الإمارات يعزز موقع الامارات كعاصمة الاعتدال السياسي والفكري في الوطن العربي”.

ويعتبر ذلك أول تصريح لمسؤول إماراتي يعلن فيه صراحة تجاوز دور السعودية في المنطقة، وكان عبدالله نفسه قد أكد إبان حكم العاهل السعودي الراحل الملك عبدالله ان السعودية اصبحت الرجل المريض بالمنطقة لذا فإن الإمارات هى من يجب أن تقود وأن أمريكا ستسلم لها مع ايران مقاليد الأمور بالمنطقة وهى التصريحات التي أحدثت غضبا سعوديا عارما حينها.

=============


أكاديمي إماراتي يلمح لطموح بلاده بنفوذ يتجاوز السعودية
http://aljazeeraalarabiamodwana.blogspot.com/2015/05/blog-post_28.html

 السفير يوسف العتيبة : الإمارات هي الوعد بشرق أوسط جديد . لم أفهم ماذا يُرِيد أن تكون بلاده ؟
https://www.youtube.com/watch?v=lA2vW0xvYEw

بالفيديو ..سفير الامارات بواشنطن: أبوظبي هى من تقود المنطقة

http://aljazeeraalarabiamodwana.blogspot.com/2016/01/blog-post_10.html 

الامارات تضيف الي قائمة مشترياتها للحصول على دور اقليمي و عالمي شراء جمعيات حقوق انسان

http://aljazeeraalarabiamodwana.blogspot.com/2015/06/blog-post_12.html


الامارات هي ابي رغال الخليج 


http://aljazeeraalarabiamodwana.blogspot.com/2016/07/blog-post_19.html …

جنرال اميركي الامارات ملتصقة في اميركا اسبرطة الصغيرة

http://aljazeeraalarabiamodwana.blogspot.com/2015/09/blog-post_94.html

ملف مؤامرات الامارات في مصر تركيا السعودية ليبيا عمان قطرسوريا تونس اليمن افريقيا الوسطى

http://aljazeeraalarabiamodwana.blogspot.com/2015/05/blog-post_32.html

ملف ما هو هدف ابوظبي من التامر و المصلحة التي تجنيها في العبث بامن الدول الاخرى وادوات التنفيذ

http://aljazeeraalarabiamodwana.blogspot.com/2015/07/blog-post_274.html

محمد بن زايد يحرض الاميركيين على الوهابية / السعودية

http://aljazeeraalarabiamodwana.blogspot.com/2016/03/blog-post_659.html

لماذا تحارب أبوظبي السلفية الوهابية ؟!

http://aljazeeraalarabiamodwana.blogspot.com/2015/03/05-2015.html

الامارات تحدث الاسلام حسب الاسلام الحقيفي الذي تراه وتحدث تفاسير القرآن سفير الإمارات في اميركا

https://www.youtube.com/watch?v=FOm8tbSBlAU 

سفير الإمارات في واشنطن يهاجم تركيا و يخطب ودّ إيران: إنها “موضع ترحيب الجميع”

http://aljazeeraalarabiamodwana.blogspot.com/2016/02/blog-post_45.html


سياسة الامارات ذات الوجهين نحو السعودية 


 الاعلام السعودي المخترق من الامارات

http://aljazeeraalarabiamodwana.blogspot.com/2015/12/blog-post_8.html

تصريحات  سفير الامارات في اميركا المعادية للثورات و الاسلام
http://aljazeeraalarabiamodwana.blogspot.com/2016/08/blog-post_28.html

الامارات تشارك مصر في اضعاف السعودية 
========
يبدو أن مصر ترى في الدور الإيراني شيئا مفيدا للحد من اندفاعة سعودية تبدو لها أنها غير محسوبة

http://www.alhayat.com/Opinion/Khaled-El-Dakheel/16957980

تقوية العلاقة بريطانيا مع السعودية افضل من اي بديل

Middle East Eye ‏
"Maintaining close ties with Saudi Arabia is better than almost all the alternatives"
http://ow.ly/Vguqg

اصوات معارضة لنظام السيسي مصر



"هويدي": ظاهرة خطيرة تسيئ إلى النظام

http://klmethak.com/N/30047

إنفوغرافيك: حصاد ضحايا التعذيب بأقسام الشرطة بـ #مصر

http://m.arabi21.com/story/876351


“البرادعي”: “الإخوان” ليسوا إرهابيين ومصداقيتهم كبيرة ويقدمون خدمات لا تقدر عليها الحكومة

http://bit.ly/1YBBiDy

عبدالله بن زايد يعتبر إسقاط أنقرة المقاتلة الروسية "عملا إرهابيا"

نظام المهداوي يكتب: لماذا يرى محمد بن زايد أنه يستحق الرجم؟!


التفت محمد بن زايد نحو ضيفه المسؤول الأمريكي الكبير قائلا: لو عرف الإماراتيون ما أفعله لرجموني بالحجارة. كان ذلك قبل الثورات العربية، وبالتحديد منذ أن تمكّن من الانقلاب على أخيه خليفة ليستفرد بالحكم.

وهذه المقولة جاءت في برقية مسربة ضمن وثائق ويكليكس. ويبدو أن الشيخ كان يبالغ أو يحاول أن يظهر للمسؤول الأمريكي أنه مستعد للذهاب إلى أبعد ما تكون الخيانات والانقلابات.

ورغم انكشاف بعض ما فعله لم يرجم الإماراتيون حاكمهم ابن زايد. أرسلت فقط بعض النخب الإماراتية التي كانت محل تكريم من دولتها رسالة إلى “خليفة”، الذي تحول إلى “خيال مآتة” تطالبه بالإصلاح.

وقبل أن يعتقلهم ابن زايد كان القوم يكررون ويؤكدون بمجالسهم وبين أنفسهم لو أن آل نهيان تخلوا عن الحكم لكانوا أول من يطالبهم بالعودة، ذلك لأن النظام القبلي لا بد أن تحكمه عائلة متفق عليها وإلا تقاتلت القبائل طمعا بالعرش، ولذلك لم يكن سعيهم إلا الدعوة للإصلاح. ومع هذا رماهم ابن زايد في غياهب معتقلات تصفها منظمات حقوقية بأنها شبيهة بـ “غوانتنامو”.

يقال إن مستشاره رجل الاستخبارات المفصول من “فتح” والهارب من القضاء نصحه بذلك. فابن زايد لا يثق بأحد. ومن الغباء أن يثق بأي من أقربائه وهو الذي ينتمي لعائلة اشتهرت بغدر الأشقاء وأبناء العم.

فجده “سلطان” قتل على يد أخيه “صقر” ليستولي على حكم أبو ظبي، ثم لم يلبث أن سقط قتيلاً على يد “خليفة” عم الشيخ “زايد” ليكون رابع حاكم لأبو ظبي يقتل على يد أحد أفراد عائلته وورث الحكم “شخبوط” قبل أن ينقلب عليه أخوه “زايد” ويستولي على الحكم، ويقال إنه لولا العهد الذي قطعه أمام أمه “سلامة” مع إخوته لبطش فيه، لكنه نفاه إلى بيروت.

وربما يفسر هذا كيف استأنس ابن زايد بعد الانقلاب على أخيه بمستشاري السوء والتآمر والفوضى من أنظمة متهاوية ليجمعهم حوله.

وهذا أيضا يرتبط بحقيقة كشفت عنها وثيقة أخرى مسربة تظهر عدم ثقته حتى في جيشه، إذ قال إن شيخاً في جامع يستطيع تحريك ٦٠٪ من أفراد الجيش الإماراتي، ونصحه المستشارون بجلب المرتزقة من جيش كولومبيا مع الاستعانة برجال عصابات “البلاك ووتر”، التي نفذت مذابح في العراق، كي تحرس قصوره، وتشارك في حرب مضادة للثورات كان هو من خلقها وأهدر من أجلها مليارات بلده لينشر الحروب الأهلية والفوضى.

ولم يكن خوفه من الإسلاميين المحرّك الوحيد لابن زايد ولا استرضاؤه الأمريكيين والإسرائيليين، إنما يبدو واضحاً -حسب تسريبات جديدة– بأنه يسعى لحكم مصر ومعها ليبيا واليمن وكل عواصم الأنظمة الساقطة.

ويرى الرجل أنه الأجدر بتولي زعامة الدول العربية للعديد من الأسباب أهمها أنه يملك المال القادر على “تعليف” الشعوب بالفتات كالدواب فلا تتدبر أمرها تماماً كما يحاول أن يفعل مع شعبه، وبسبب أنه من نسل “حكيم العرب” ومن نسب عشيرة ينهش الإخوة لحوم بعضهما الآخر.

وفوق هذا وذاك استطاع بدعم “متسول” الرز الخليجي الأكبر أن يمسخ أم الدنيا ويحولها إلى أم المتسولين، لدرجة أن يرسل لشعبها الملابس المستخدمة ثم يطلق “نباح” المذيعين من على فضائيات يمولها كي تصور اللحظات التاريخية لفرحة المصريين شاكرة كرم الإمارات.

بعد كل هذا كيف ينظر ابن زايد لنفسه من خلال عيني مستشاره “دحلان”؟ حرب أهلية في ليبيا وأخرى في اليمن ضد الإخوان والحوثيين معاً ودعم خفي لنظام الأسد في سوريا، واقتياد مصر إلى الانهيار من خلال متسول أنفقت عليه وعلى جيشه أكثر من خمسة وعشرين مليار دولار لم تجلب على الشعب إلا مزيداً من القهر والضيم والقتل والاعتقال.

وفي غمار كل هذه الفوضى تبرز علاقات الأخوة مع الشقيقة إسرائيل. كم هو مفيد المستشار دحلان للاثنتين أبو ظبي وتل أبيب! مع أن أبو ظبي لم تحتج مستشارها للنصح والوساطة وهي المعجبة حتى الغرام بإسرائيل والأجدر في التطبيع معها أكثر من مصر والأردن، ذلك لأنها اتخذت تل أبيب نموذجا ناجحاً تسير على دربه في البلطجة والقتل والبطش والتآمر وإشاعة الفوضى، والأهم انتهاكها لقوانين دولية دون أن يهتز جفن الدول التي تخرسها بالمال القذر، وطبيعي أن تقصف طائراتها دولة اخرى أو تزود السلاح لمليشيات متقاتلة في ليبيا يجري عليها حظر دولي أو ترسل الوقود إلى طائرات بشار الأسد لتواصل مهمة إسقاط البراميل المتفجرة على السوريين.

ولا يبخل ابن زايد بواسطة مستشاره في إفساد السلطة الرابعة بالشرق والغرب وبغباء مطلق تشتري أبو ظبي السياسيين الدوليين والصحفيين الغربيين في صفقات سرعان ما تنكشف وتفوح منها روائح التآمر على كل شيء، على مواطنيها الإماراتيين وعلى جارتها وعلى الإسلاميين والمطالبين بالحريات من الوطنيين اليساريين والعلمانيين المغيب أكثرهم في غياهب السجون.

وعلى العرب جميعا الذين خرجوا ضد الظلم والاستبداد فسرقت ثوراتهم وجعلوها رجسا من عمل الإخوان.

وبما أنه ليس من العقل تكذيب حقيقة أن العالم العربي مقبل على انفجار فإن ابن زايد يتصرف باستعجال انفجاره حتى على أقرب حلفائه “السيسي” وهذا ما قد يستدعي المؤرخين وعلماء الاجتماع وعلماء النفس أن يتوقفوا عنده كثيراً ليكتشفوا حقيقة ما الذي كان يسعى إليه هذا الرجل الذي بزغ نجمه في أسوأ سنين العرب، وعند كل حرب وكل مؤامرة وعند كل انفجار تجد أصابعه وأصابع قرينه دحلان.

فإن كانت عقدته الإسلاميين فلمَ يحارب غيرهم من العلمانيين والليبراليين واليساريين والحقوقيين؟ وإن كان ضدهم فلماذا لا يقدم لنا البديل بدول مدنية خالية من الفساد تسود فيها الحريات؟ وان كانت عقدته الثورات فلمَ يستهدف الإسلاميين في كل بقاع الأرض من تركيا مروراً بليبيا حتى مالي؟ ولماذا يلجأ لاستخدام الدين وتأسيس “مجلس حكماء المسلمين” ويدفع لأعضائه من رجال الدين رواتبهم ويتقرب من الصوفيين في محاولة واضحة لتحويل الإسلام إلى دين كهنة؟

وإن كانت عقدته الديمقراطية القادرة على إزاحة حاكم مستبد مثله من على عرشه، فهل يعقل أن لا أحد قدّم له النصيحة يوماً بأنه قد يقود المنطقة فعلاً ويصبح زعيمها كما أشار مستشاره الأكاديمي، لكنه يضع مؤخرته على فوهة الانفجار.

لن تحكم الشعوب بعد اليوم كدواب محرومة حتى من العلف وفيما العالم ينكمش داخل شاشة يستشري الفساد والقمع والاعتقال والاختفاء القسري وفساد القضاء وغياب المؤسسات وانعدام العدالة الإجتماعية.

لا يتوقف الزمن حيث مزاج الشيخ ولا تستطيع ملياراته ومؤامراته أن توقف سنة من سنن الحياة وهي التغيير الذي قبل أن يرسو على حال مستقرة سيهدر كطوفان نوح وسيظل ابن زايد مستعصماً بجبل ملياراته حتى يقضي الله أمراً كان مفعولاً.

حينها قد يعرف المؤرخون لماذا قال ابن زايد:” لو عرف الإماراتيون ما أفعله لرجموني بالحجارة”.

نظام المهداوي


=================

النص الانكليزي لمقولة محمد بن زايد
لوعلم شعبي ماذا افعل لرجموني

لماذا قال محمد بن زايد لو علم الإماراتيون ما أفعل لرجموني بالحجارة 

“وطن” تحصل على نص محادثة بين ابن زايد ومسؤول ليبي تكشف الكثير عن دور الإمارات

"أبو الفتوح" لولي عهد أبو ظبي: لن تسيطر على مصر ومصيرك "مزبلة التاريخ"



"أبو الفتوح" لولي عهد أبو ظبي: لن تسيطر على مصر ومصيرك "مزبلة التاريخ"

اعتبرت الكاتبة والصحفية دكتورة أميرة أبو الفتوح أن ما وصفتها بأحلام ولي عهد أبو ظبي الشيخ محمد بن زايد للسيطرة على حكم مصر "والتي أنفق من أجلها المليارات"، لن تتحقق، مؤكدة أنه "لن يجني إلا الخزي والعار" ومصيره "مزبلة التاريخ قريبا جدا"، على حد تعبيرها.

وقالت أبو الفتوح، في مقال نشره موقع "ميدل إيست مونيتور" البريطاني، إن الفيضانات التي أغرقت الإسكندرية، عروس البحر المتوسط، هي كناية عن غرق مصر على كل المستويات، السياسية والاقتصادية والاجتماعية، ووصولها إلى الحضيض، متسائلة: هل هناك أي شخص يمكنه إنقاذ مصر من الغرق أكثر وإحيائها مرة أخرى؟

ورأت أن الحكومة المصرية، "تلعب بمقدرات هذه الدولة العظيمة وتحولها إلى ملاذ آمن للصهيونية، وإمارة إضافية لدولة الإمارات العربية المتحدة، التي تفرض رغباتها وسياسات الداخلية والخارجية على القاهرة، وكذلك جدول أعمالها الصهيوني"، على حد تعبيرها.

وتابعت: الإمارات تشتري الأراضي المصرية بأرخص ما يمكن، واشترت بالفعل عددا من المحطات التلفزيونية الفضائية والصحف، وأنشأت مراكز أبحاث من أجل إملاء سياساتها الإعلامية على مصر؛ موضحة أن الهدف من ذلك هو تخدير عقول ووعي المصريين من أجل تبقى دولتهم خاضعة للإمارات، مؤكدة أن هذا أمر وارد "لأن الإمارات تقدم لمصر المال الذي يمكن أن تحجبه عنها في أي وقت".

ورأت الكاتبة أن النظام الحالي سعى لرد الجميل بأن أعطى لإسرائيل أكثر مما كانت تتخيله في أي وقت مضى، وفقا لضابط في الجيش الإسرائيلي، الذي اعترف أن التنسيق الاستراتيجي بين البلدين وصل إلى مستويات غير مسبوقة منذ اتفاق السلام الموقع بين القاهرة وتل أبيب.

وذهبت إلى القول: "كان حسني مبارك الكنز الاستراتيجي لإسرائيل، أما الحكومة الحالية فتعطي الإسرائيليين ما لم يجرؤ مبارك على فعله؛ إذ كثفت الحصار على غزة، وتغرق الآن المنطقة الحدودية بمياه البحر، مما يضر بالبنية التحتية والمنازل والزراعة ويؤدي إلى تسميم التربة. وقدمت لإسرائيل أيضا هدية على طبق من ذهب من خلال تدمير الأنفاق التي تعتبر بمثابة "شريان الحياة لغزة"، وأقامت منطقة عازلة في سيناء من أجل أن يعيش شعب إسرائيل في سلام وينعم بنوم جيد. ودمرت المنازل وجرفت الأراضي في رفح مما أدى إلى تهجير سكانها الأصليين".

وتساءلت الكاتبة: هل حققت الحكومة المصرية الرضا الكامل لإسرائيل أم ستطلب منها الإمارات فعل المزيد ؟

وواصلت: في وثيقة تم تسريبها مؤخرا من مكتب محمد بن زايد ونشرها الصحفي البريطاني ديفيد هيرست، أعرب الحاكم الفعلي للإمارات عن غضبه وإحباطه من الرئيس المصري، قائلا إن السيسي يجب أن يعرف أنه ليس ماكينة صراف آلي. وذكر أيضا أنه أعطاه 25 مليار دولار حتى الآن لكنه لم يحقق أي شيء، ولم يضمن تنفيذ استثماراتهم كما طلبوا منه، قائلا إنه يجب أن يحكم مصر.

وقالت أبو الفتوح: "خلف الكواليس، بات واضحا، إذن، أن محمد بن زايد لم يعد راضيا عن رئيس مصر، وهو يريد ان يلعب دورا قياديا على المسرح الرئيسي، ولديه كل الحق في رغبته هذه. فلماذا عليه أن يضخ كل هذه الأموال (أموال الإماراتيين) من أجل دمية، على وشك السقوط وتسبب في الكثير من الفشل وخيبات الأمل؟" على حد تعبيرها

وختمت الكاتبة مقالها موجهة كلامها لبن زايد: "مع ذلك، أنت لن تسيطر على مصر؛ ولن تنال ما تحلم به أو ما أنفقت من أجله مليارات الدولارات. سوف تسحق الحسرة قلبك أنت ومن أنفقت كل أموالك عليهم، وسوف تطاردكم لعنات الشهداء ولن تجنوا إلا الخزي والعار، وسيلقى بكم في مزبلة التاريخ قريبا جدا".












http://nahyanfamily.blogspot.com/2015/11/blog-post_37.html

التحقيقات الليبية مع الجاسوس الإماراتي تؤكد تخطيط أبوظبي لتفجيرالسفارة السعودية بطرابلس

أظهرت التحقيقات التي تجريها السلطات الليبية مع الجاسوس الإماراتي يوسف صقر أحمد الذي تم القبض عليه مؤخرا قيام المتهم بمراقبة والحصول على صور السفارة السعودية بطرابلس .

وطبقا لموقع “الامارات 71” الذي نشر تقريرا تضمن اعترافات المتهم التي تضمنت جزءا من أنشطته التجسسية والمهام التخريبية وفق ما يظهر في محضر الاعترافات فان وجود صور السفارة السعودية يؤكد ما نشر من قبل من تخطيط لتفجير السفارة .

ونقل الموقع عن مدير مكتب التحقيقات بمكتب النائب العام الليبي “الصديق الصور” أن المحكمة مددت سجن المواطن الإماراتي الموقوف احتياطيا لمدة 14 يوما، وأضاف “الصور” أن المكتب حقق مع الموقوف بتهمة ممارسة أعمال من شأنها المساس بأمن الدولة، موضحا أن التمديد جاء لاستيفاء التحقيق معه، مشددا على سرية المعلومات المتحصلة من التحقيق الذي سينشر للرأي العام فور انتهائه.

وأكدت محاضر التحقيق أنه تم مصادرة “تصوير فيديو وصور فوتوغرافية للسفارة التركية بطرابلس” إضافة إلى مصادرة “صور جوجل للسفارة السعودية “ في طرابلس، وصور لقاعدة معيتيقية العسكرية، وصور لأماكن حيوية أخرى في طرابلس كمعسكر اليرموك ووزارة الخارجية ومصرف ليبيا المركزي والمؤسسة الوطنية للنفط.

ومن اعترافات الجاسوس حسب وصف السلطات الليبية، أنه سيقوم باتصالات بمجموعة من الخلية النائمة المسلحة والتي تعمل لصالح المتمرد خليفة حفتر ولجهاز الأمن في الإمارات، ومن بين عناصر الخلية الليبي نور الدين بوشيحة مدير مكتب رئيس وزراء ليبيا السابق المدعو محمود جبريل.

وأظهرت الاعترافات، أن من بين أهداف هذه الخلية التخريبية، البدء في افتعال جميع الأزمات المعروفة مع حلول هذا الشتاء واشتداد البرد وهي الكهرباء والوقود، والأزمات الروتينية وهي الخبز والقمامة، وخلق أزمة جديدة وهي الاعتصامات الممنهجة أو العصيان المدني غير المعلن والمتخف تحت ستارة الاعتصامات لتعم جميع المرافق للوصول إلى شلل الدولة الليبية تماما في تطبيق للنموذج المصري قبيل إطاحة مرسي .

وتضمنت مهام الخلية التخريبية أيضا، تنفيذ عمليات اغتيالات وتفجيرات والخطف الممنهج في العاصمة طرابلس لتهييج خواطر الليبيين ودفعهم للانفجار في وجه الحكومة في طرابلس لتخرج الأمور عن السيطرة فتعم الفوضى ويحقق الانقلابيون والثورة المضادة وداعموهم مبتغاهم حسب تعبير الموقع الاماراتي.

موقع بريطاني يكشف خطة أبوظبي لزعزعة استقرار تونس


كشف مصدر تونسي رفيع المستوى عن خطة دولة الإمارات العربية المتحدة لزعزعة استقرار تونس، بدعوى رفض قاداتها خدمة مصالح أبوظبي.

قال المصدر، وهو رئيس أحد الأحزاب السياسية في تونس، الذي اشترط عدم الكشف عن اسمه، لموقع "ميدل إيست آي" البريطاني، إن مسؤولين جزائريين حذروا نظرائهم التونسيين في أوائل نوفمبر من خطة إماراتية للتدخل في بلادهم.
وأضاف المصدر: "الدولة الجزائرية أعطت تحذيرا واضحا بأن الإمارات تسعى للتدخل في الأمن التونسي، الجزائريون كانوا واضحين جدا، وقالوا إن الإماراتيين ربما يحاولون زعزعة استقرار تونس، كما الحال في الوقت الراهن".

وقال المصدر التونسي إنهم حصلوا على الرسالة من "مصدر مقرب من القصر" في الجزائر.
وأوضح أن المسؤولين الإماراتيين سعوا للتقارب مع الجزائر لتقاسم المصالح في تونس في أعقاب الإطاحة بالرئيس السابق زين العابدين بن علي عام 2011، لكن بعد استبدال رئيس المخابرات في الجزائر، تغيرت الأولويات السياسية في الجزائر، وبات تركيزها حاليا على تأمين حدودها.

وأشار المصدر إلى أن تركيز الجزائر مؤخرا على الاستقرار دفع المسؤولين الجزائريين لإبلاغ تونس عن المؤامرة الإماراتية لزعزعة استقرار تونس، التي هي الآن بالفعل دولة ضعيفة.

ولفت الموقع إلى الاضطرابات التي تشهدها تونس الآن؛ حيث انضم الآلاف من التونسيين لتنظيم "داعش" الذي أعلن مسؤوليته عن سلسلة من الهجمات البارزة التي حدثت في جميع أنحاء البلاد.

وأوضح الموقع أنه منذ تحذير الجزائر لتونس بالتدخل الإماراتي المحتمل في 9 نوفمبر، كان هناك هجوم جديد في العاصمة التونسية، حيث فجر انتحاري نفسه في حافلة يوم 14 نوفمبر، مما أسفر عن مقتل 14 شخصا.

ورغم أن "داعش" ادعى مسؤوليته عن تفجير الحافلة، قال المصدر التونسي لـ"ميدل إيست آي" إنهم كانوا يشعرون بالقلق بشأن وجود صلة بين التفجيرات الانتحارية والمؤامرة الإماراتية لزعزعة استقرار تونس.

وأشار الموقع إلى أن تونس أغلقت حدودها مع ليبيا لمدة 15 يوما في أعقاب الهجوم الانتحاري، وأعلنت أن المتفجرات جاءت منها، وأن المهاجمين تدربوا في الجارة الغنية بالنفط.

ولفت الموقع إلى أن شائعات التدخل السياسي الإماراتي في تونس انتشرت هذا العام عندما قال الصحفي المحلي سفيان بن فرحات، أحد المقربين من الرئيس التونسي، إن الإمارات سعت لدفع السبسي للاستيلاء على السلطة من حزب "النهضة" الذي يعتبر أنه مرتبط بجماعة الإخوان المصرية.

وقال فرحات إن "الإمارات عرضت تمويل السبسي إذا كرر "السيناريو المصري" في إشارة إلى الدعم المالي الذي قدمته أبوظبي للانقلاب في القاهرة عام 2013، لكن عرض الإمارات قوبل بالرفض" على حد زعمه.

وقال الموقع البريطاني إن "ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان يعتبر على نطاق واسع مهندس السياسة المحلية والإقليمية العدوانية التي تتبناها الإمارات ضد جماعة الإخوان، وهي الجماعة التي صنفتها الإمارات بـ"إرهابية".

ووفقا للمصدر التونسي، فإن رفض الرئيس السبسي العمل مع دولة الإمارات دفع أبوظبي لإبداء الشكوك تجاه حزبه الحاكم "نداء تونس".

وختم المصدر بالقول: "الإمارات ستواصل أساليبها لزعزعة استقرار تونس لأنها تعتقد أنها فوق النقد ولا يمكن المساس بها، فلديهم المال لفرض سلطتهم دون خوف، لأن الجميع، بما في ذلك أوروبا، يعتمدون على أموالهم".







قيادي بالنهضة التونسية يتهم أبوظبي بزعزعة الاستقرار في شمال إفريقيا

http://uae71.com/cate/1/posts/26856


قيادي تونسي: الإمارات مصرة على إفشال تجارب الربيع العربي في تونس ومصر وليبيا

http://bit.ly/1TrpUqh


بعد رفض “السبسي” سحق إخوان تونس.. هذا كان مخطط الإمارات للإطاحة به


http://bit.ly/1lp5l3l



More revelations about how the UAE is trying to end Tunisia's young democracy

http://ow.ly/VAPnh

حلم الإمبراطورية الفارسية يهدد الأمن الدولي


بدأ العالم يشهد اضطرابا، منذ اندلاع الثورة الإسلامية في إيران، في نهاية سبعينات القرن الماضي، ووصول آية الله الخميني على متن الخطوط الجوية الفرنسية إلى طهران محاطا بحماية جوية وأرضية غربية.وبدأت الجمهورية الإيرانية، ذات الأصول الفارسية، بنشر سمومها في العالم. وكانت أول الأخطار التي تم التغاضي عنها تأكيد عقيدة تصدير الثورة إلى العالم في دستور الجمهورية الإسلامية. ثم شرعت عمليا في التحضير لنشر الثورة وتصديرها وتأسيس مقومات نجاحها، فأنشأت “الحرس الثوري” ومجلس تشخيص مصلحة النظام وجمعيات النفع العام، على غرار جمعية الشهيد.وأعطت أصحاب العمائم صلاحيات واسعة في القيادة والإشراف. وأسست لنظام مصرفي يسمح بتدفق أموال الخمس إلى الملالي. بعد ذلك انتقلت إلى مد أذرعها في الخارج فقامت بإنشاء “حزب الله” في لبنان وتصفية الشيعة المعتدلين في العالم العربي، وخطط لإحداث فتنة في منطقة الخليج العربي عن طريق تأليب الشيعة في السعودية والبحرين.وبعد أن استقوى نظام الخميني دخل في حرب ضدّ جاره العراقي خرج منها منهزما، بعد أن فرض عليه قرار أممي يأمره بوقف الحرب. وعلى إثر هذه الهزيمة، غيرت إيران منهجيتها للتماشي مع الوضع الدولي. وفي عهد الرئيس الإيراني خاتمي تم إقرار الخطة الخمسينية السرّية لآيات قم، على ضوء الواقع الجديد.ليست نقيصة عندما ننعت الجمهورية الإسلامية بصفة “الفارسية”، فالإيرانيون يتفاخرون بقوميتهم الفارسية وعدائهم الشديد للعرب. بل إن إيران لم تسم باسمها الحالي إلا في عهد رضا بهلوي عام 1925. وشواهد عديدة تدلل على أن المشروع الذي تسعى إيران جاهدة إلى تحقيقه هو مشروع فارسي يهدف في نهايته إلى استعادة ولو جزء من قوة الإمبراطورية الفارسية ؛ وليس أدلّ على ذلك من التصريحات الرسمية لعدة مسؤولين إيرانيين، من بينهم علي يونسي، مستشار الرئيس الإيراني حسن روحاني، الذي قال إن “إيران اليوم أصبحت إمبراطورية كما كانت عبر التاريخ، عاصمتها بغداد، وهي مركز حضارتنا وثقافتنا وهويتنا اليوم كما في الماضي”.وما زال يتردد صدى تصريحات نائب طهران في البرلمان الإيراني علي رضا زاكاني، المقرب من المرشد الإيراني علي خامنئي، والتي قال فيها إن العاصمة اليمنية “صنعاء العاصمة العربية الرابعة التابعة لإيران بعد كل من بيروت ودمشق وبغداد، وثورة الحوثيين في اليمن هي امتداد للثورة الخمينية”.ورُصدت العديد من الممارسات التي تدل على النهج الفارسي والتغلغل العميق في المجتمع العراقي خاصة في الجنوب، إذ بات على العراقيين تعلم اللغة الفارسية للتفاهم مع المسؤولين هناك. وهجمت أذرع إيرانية على بلدة المدائن العراقية لإعادة ترميم إيوان كسرى. هذه الممارسات وغيرها كثير، تؤكّد أن المشروع الإيراني في المنطقة مشروع قومي فارسي بحت، تتوارثه مختلف “السلالات” الحاكمة في إيران، من ذلك أن سياسة الشاه محمد رضا بهلوي، لم تختلف في هذا الهدف القومي عن سياسة نظام الولي الفقيه، فكلاهما، مثلا، يعتبر البحرين “الإقليم الرابع عشر لإيران” الصفوية.إلتقاء المصالح الغربية الآنية مع إيران لا يعني بالضرورة أن إيران تخلت عن شعار “أميركا الشيطان الأكبر” وسياسة إظهار العداء للغرب، وما تم تنفيذه حتى الآن من المخطط الفارسي برهان واضح على الاستراتيجية التي تتبعها إيران للوصول إلى أهدافها المنشودة؛ فهي تعلم يقينا أن تقويض الأمن والاستقرار في أي دولة سيعود بالنفع الكبير عليها، ولكنها لم تنس أعداءها المحتملين بعد استكمال استعادة أمجاد الإمبراطورية الفارسية، لذلك تعمل، على مستوى أول، على زعزعة الأمن في الدول المحيطة بها، كالعراق وسوريا والبحرين واليمن والسعودية ومصر ولبنان.وعلى مستوى ثان، بعيد المدى، تجتهد في تصدير الثورة عبر نشر التشيع الموروث وليس المذهب الشيعي المعتدل والخالي من التراهات الدينية في دول آسيا الوسطى وأفريقيا وأميركا الجنوبية، لأنها تحتاج في المستقبل إلى قدرات أكبر من الحرس الثوري أو الجيش النظامي.يبقى العراق أفضل دليل على هذه الاستراتيجية الإيرانية. فالغزو الأميركي للعراق في عام 2003، أسدى خدمة كبرى للإيرانيين بأن فتح لهم الطريق إلى بغداد. وانتهجت إيران “تكتيكات” عديدة لتجعل احتلال العراق سياسيا وعسكريا واقتصاديا لإحكام السيطرة عليه، خاصة بعد أن نجحت في جعله مسرحا للتناحر الطائفي.ولتحقيق ذلك زرعت عملاءها المتنفذين في العراق؛ وكانت قدّ أعدتهم إبان حربها مع العراق في ثمانينات القرن الماضي لتستخدمهم في مثل هذه الظروف ومنهم رئيس الوزراء العراقي السابق نوري المالكي، الذي نجح في خلق توتر بين السنة والشيعة، عبر سياسة المحاصصة القائمة على أسس طائفية.وبعد مرحلة خلق التوتر الطائفي، جاءت مرحلة نشر الأذرع العسكرية والميليشيات التابعة للحرس الثوري الإيراني، بقيادة قاسم سليماني، وحجّتها في ذلك الدفاع عن المقدسات الدينية الشيعية ونصرة الشعوب المستضعفة؛ لتأتي بعد ذلك مرحلة التغيير الديمغرافي لأهم المناطق العراقية عبر تهجير سكّانها السنّة، الذين يتعرّضون للإعدام والاعتقال والخطف وإحراق منازلهم بغية ترهيبهم وإجبارهم على المغادرة. وبالتوازي مع التدخل السياسي والعسكري، تنتهج إيران التسلل الناعم من خلال المؤسسات “الخيرية” على غرار مؤسسة الشهيد لمساعدة أسر الشهداء الشيعة، ومؤسسات أخرى لدعم المتضررين من الحرب الأهلية في العراق أو الحرب مع داعش.التقاء المصالح الغربية الآنية مع إيران لا يعني بالضرورة أن إيران تخلت عن شعار “أميركا الشيطان الأكبر” وسياسة إظهار العداء للغرب، التي تضمن لها شعبية في الداخل والخارج. لذلك فإن تبني الغرب لاستراتيجية “لكل حادث حديث” مع الممارسات الإيرانية في المنطقة سيدفع ثمنا باهظا لنتائجها.والتمعّن في الاستراتيجية التي تعتمدها إيران للاستعداد لمعركة الغرب القادمة يوضّح خطرها على الأمن العالمي؛ حيث تقوم هذه الاستراتيجية، على اعتلاء العرش الإداري في هذه الدول؛ فهي لا تسعى لتغيير الحكّام أو نظام الحكم، بل تبني مجتمعا مواليا لها قوامه أصحاب رؤوس أموال نافذون في دولهم ومؤسسات ثقافية وخيرية تنشر في صمت التشيع وتستقطب سرا الأتباع الجدد.والأدلة على ذلك كثيرة منها، أن الشيعة يشترون العقارات ويستثمرون فيها، بحجة إيجاد سكن للإيرانيين المهاجرين في تلك الدول، والغاية الخفية من ذلك، تكوين تجمعات شيعية كبيرة في المناطق المركزية لهذه الدول.والنزعة القومية المتشددة لدى الإيرانيين، وما حققوه في السنوات القليلة الماضية من “نجاح” في تأجيج الصراعات في منطقة الشرق الأوسط، بالإضافة إلى الاتفاق النووي، يضاعف من أوهامهم التوسيعية.

الأحد، 29 نوفمبر، 2015

يسري فودة: المشهد الإعلامي في مصر "مسخرة"



يسري فودة
قال الإعلامي يسري فودة ، إنه اختار أن يكتب عن المشهد الإعلامي في مصر، عن طريق مقال صحفي في أحدى الصحف الخاصة، دون أن يشارك بصورة فعالة من خلال برنامج دائم فيالإعلام المصري .
وأضاف «فودة»، في لقائه ببرنامج «بلا قيود» على قناة «بي بي سي عربي»، مساء امس السبت، أن المشهد الإعلامي «مخزٍ»، وأن «المصريين لديهم حالة من الإرهاق الذهني والبدني والعاطفي، اعتمادًا على التصنيف المستمر لأي فريق ينتمي الآخر»، موضحًا أن «عام حكم الإخوان تم النفخ فيها، حتى أصيب بعض المصريين بالهستريا، وخوف مبالغ بعد تضخيم فترة حكم الإخوان».
وأكد أن هناك الكثير من الأفكار الفاسدة في المجتمع المصري، وأن لديه تعاطف تجاه أي ممارسات عنيفة ضد الأقليات، مؤكدًا أن «التيار الإسلامي يجب أن يعود إلى نسيج المجتمع المصري، ولأنه لا يستطيع أي مجتمع مواجهة أي أخطار، وهو منقسم على ذاته».
وأشار إلى أن «بعض الصحفيين أصبح لديهم رقابة ذاتية، وتحولوا إلى حناتير ومنافقين، ومطبلاتية، وما يوجد في الإعلام مسخرة»، مشيرًا إلى أن «العام الأخير من برنامج (آخر كلام) كان يواجه صعوبات، واجتمعت مع فريق العمل لمعرفة إمكانيته الاستمرار لعام أخر أم لا، وقررنا الاستمرار بصورة معينة، ولكن لم نستمر».
- See more at: http://klmethak.com/Political-life/29796/%D9%8A%D8%B3%D8%B1%D9%8A-%D9%81%D9%88%D8%AF%D8%A9:-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B4%D9%87%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D8%A5%D8%B9%D9%84%D8%A7%D9%85%D9%8A-%D9%81%D9%8A-%D9%85%D8%B5%D8%B1--%D9%85%D8%B3%D8%AE%D8%B1%D8%A9-#sthash.nGsDcRes.dpuf

المؤامرة ضد السعودية بقلم: إحسان الفقيه .

كاتبة غيورة تدق ناقوس الخطر :

كاتبة أردنية
الحديث عن حجم المؤامرات التي تحاك ضد المملكة العربية السعودية، حيث بات من المشاهد أن قوى أجنبية متعددة تستهدف المملكة وتشنّ عليها هجوما غير مسبوق، وأخرى شقيقة تطعن في ظهر السعودية بدلا من دعمها.
ولا أجدّني الا إُردّد ما قال طرفة بن العبد في معلقته:
وظلم ذوي القربى أشد مضاضة على النفس من وقع الحسام المهندِ
فليس العجب أن تكون أرض الحرمين مُستهدفة من الغرب، ولكن العجب كل العجب أن تكون مستهدفة من قوى وكيانات ودول تنتسب للأمة العربية الإسلامية.. ويا حيف..
*في سياق الهجوم الإعلامي الأمريكي على السعودية، نشرت صحيفة نيويورك تايمز السبت، مقالا لأحد الأبواق العربية المأجورة ادّعى فيها أن السعودية هي الأب الشرعي لتنظيم داعش، ورأى أن حرب الغرب على الإرهاب قصيرة النظر لأنها تستهدف التأثير (وهو داعش) بدلا من السبب الذي يتمثل في الوهابية السعودية.
*والسيناتور الأمريكي ريتشارد بلاك يؤكد للتلفزيون السوري أن تمويل الإرهاب في العالم يأتي من السعودية وقطر.
هكذا فجأة يقوم الإعلام الأمريكي بشيطنة السعودية، كيف لا والسعودية لم تعُد تلتزم بالمسارات التي تحدّدتها أمريكا، فقد بات واضحا أن المملكة تقود مشروعا لا يحظى بالمباركة الأمريكية، وأنها تتحرك إزاء القضايا الساخنة في المنطقة برؤية جديدة تحافظ بها على أمنها القومي، وتحقق بها الاستقرار في المنطقة، وتقف في وجه المشاريع التوسعية التي تريد أن ترتع فيها.
*أما روسيا التي تبحث عن موطئ قدم في منطقتنا، وتتبادل الأدوار مع أمريكا، تشنّ هجوما لاذعا على السعودية، باعتبارها أبرز القوى التي تعارض روسيا في ضرورة الإبقاء على الأسد الحليف الاستراتيجي لموسكو.
ومن جهة أخرى يشكل التحالف السعودي التركي الذي يتفق على رؤية موحدة تجاه القضية السورية مصدر إزعاج لروسيا، والتي لا ترضى بأن تلعب تركيا دورا فاعلا في الأزمة السورية يزيد من قوتها الإقليمية.
ومن جهة ثالثة، تتمدّد السعودية كسكين في بلعوم بوتين، بدعمها للمقاومة السورية المعتدلة التي تقف ضد التدخل العسكري الروسي، وتثير مخاوف موسكو من انتقال الحرب إلى الداخل الروسي.
*بالنسبة لإيران فهجومها الضاري على المملكة ليس إلا حلقة في الصراع بين قيادة العالم السني المُتمثّل في السعودية، وبين المشروع القومي الفارسي الإيراني المُحمّل على رأس طائفي شيعي.
السعودية تقف كحائط صد أمام هذا المشروع الذي يسعى الى الهيمنة على سوريا التي تُعدّ قاعدته في الانطلاق لالتهام المنطقة..
السعودية التي تحُول بين إيران وابتلاع اليمن عن طريق عملائها الهمجيين الحوثيين لتنطلق منه إلى دول الخليج.
ناهيك عمّا تقوم به السعودية عبر مؤسساتها الدينية ودُعاتها وعُلمائها بمواجهة القوة الناعمة الإيرانية التي تغزو ثقافة المسلمين وتبثُّ سموم التشيّع وصناعة الجيوب الشيعية داخل بلدان العالم الإسلامي السني.
*أما الاحتلال الصهيوني (الإسرائيلي) فهجومه على السعودية في الآونة الأخيرة ينبع من تولّي زمام الأمور في المملكة قيادة جديدة، قامت باحتواء حركة المقاومة الإسلامية حماس، وطوّرت العلاقة معها.
بل وشهدت الفترة الحالية إجراءات سعودية حازمة في التعامل مع الاحتلال، فالهيئة العامة للطيران المدني في السعودية، أعلنت في 16 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري، أن المملكة لن تسمح لأي طائرة مسجلة بإسرائيل بالطيران في أجوائها.
والمنتخب السعودي ينسحب من مباراة يفترض إقامتها في فلسطين المحتلة، حتى لا يُدنّس جواز السفر السعودي بختم إسرائيلي.
ومجلس الوزراء السعودي يستنكر خلال اجتماعه الاثنين الماضي برئاسة خادم الحرمين، مواصلة سلطات الاحتلال للإجراءات التعسّفية ضد أبناء الشعب الفلسطيني وعمليات الاعتقال للفلسطينيين في عدد من المحافظات.
والمندوب الدائم للمملكة لدى الأمم المتحدة "عبد الله المعلمي" يفتح النار على الاحتلال، ويطالب بإدانة الأعمال الإرهابية المتزايدة التي تقوم بها سلطات الاحتلال والمستوطنون الإسرائيليون، مُحمّلا الحكومة الإسرائيلية المسؤولية القانونية والجنائية الكاملة عنها، ومحاسبة مرتكبيها وتقديمهم للعدالة الدولية دون إبطاء.
*كل هذه الأطراف لها أيديولوجيات تُبرّر مسلكها المعادي للسعودية، أما المنتسبون للأُمّة الإسلامية (فرادى وجماعات ودول) ، فعداوتهم للسعودية أمر يندى له الجبين، فبدلا من الوقوف معها في خندق واحد، يُناصبونها العداء، رغم إلمام هذه الأطراف بالمؤامرة الكبرى التي تستهدف بلاد الحرمين.
*النظام الانقلابي في مصر يطلق إعلام مسيلمة للنيل من السعودية قيادة وشعبا، بعد أن يئس زعيم الانقلاب من الحصول على المزيد من (الرز) السعودي، ولاتجاه المملكة لفتح صفحة جديدة مع الإخوان (بعبع السيسي)، ومن ثم اتجه الانقلابي إلى دعم بقاء نظام الأسد مُتناغما مع الرؤية الإيرانية الروسية، إضافة إلى تأييده الضربات الروسية في سوريا، واللهث لاسترضاء موسكو ونيل دعمها.
لقد وصل الهجوم إلى حد دخول الإفتاء المصرية على خط المواجهة مع الرموز السعودية وتصيّد الأخطاء لها، وعمدت إلى مقطع للشيخ العلامة ابن عثيمين (طيب الله ذكره ومقامه)، وانتزعت من سياق كلامه ما أسمته دعوة للعنف والقتل ومخالفة مبادئ الإسلام السمحة، ليتلقّفها الإعلاميون المأجورون ويدُقّوا حولها الطبول، مع اتّهام أئمة العلم من أهل الحجاز بالتكريس للتطرف والإرهاب أمثال الإمامين: ابن باز وابن العثيمين رحمهما الله.
وصار حديث الساعة لإعلاميي مصر هو ما يُسمّى (الوهابية) التي قامت عليها الدولة السعودية، وأنها محضن الإرهاب والتطرف.. حسب زعمهم ..
*ومع الأسف الشديد، حتى البيت الخليجي، هناك من تخلّى فيه عن السعودية في هذه الظروف التي تواجه فيه المملكة مشاريع الهيمنة على المنطقة، فرأينا هناك من يُحجم عن المشاركة في العمليات العسكرية ضد الحوثيين في اليمن، ويتماهى مع الموقف الإيراني تجاه الأزمات على حساب السعودية.
ورأينا من يُحمّل القوات السعودية مزيدا من الأعباء عندما يأمر بسحب قواته من إحدى المناطق باليمن، ويقوم بتصفية حسابات خاصة مع بعض فصائل المقاومة في الداخل المنيّ ضاربا بعرض الحائط استحقاقات المرحلة وواجب الوقت ..
*من الواضح أن بلاد الحرمين تتعرض لمؤامرة تشترك فيها بعض الدول العربية، لشيطنة السعودية، وتحميلها مسؤولية الإرهاب، وإدخالها في عزلة عربية، حيث باتت كثير من دول المنطقة تتجه إلى الارتماء في أحضان إيران وروسيا، وإقصاء السعودية عن قيادة العالم السني.
*ولم تسلم المملكة من المحاولات المُستميتة من ليبراليي الداخل في الاستنجاد بالغرب ضد ما أسموه بالدولة الدينية والحكم الثيوقراطي، والتشغيب المستمر على القيادة السعودية، مُستغلين عدة ملفات ساخنة (بالطنطنة) حولها لتمييع الهوية، فحدث ولا حرج عن الجهود (الليبرالية والعلمانية) المُضنية التي يبذلها (من يظنّون أنفسهم نُخبا مُتنوّرة مثقفة) لتشويه هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وتضخيم أخطائها بهدف إلغائها، والذي يعني غياب تبنّي الدولة لشعيرة عُظمى من شعائر الإسلام، كفلت حفظ وحماية مجتمع بلاد الحرمين (المُسلم) من هجمات الإلحاد والاستشراق والتغريب التي لم تنجُ منها بقيّة بلاد العرب والمسلمين.
وحدث ولا حرج عن جهودهم في ملف المرأة ومحاولة تغريبها تحت ستار حقوق المرأة، وهو الملف الذي يستهوي الغرب للتدخل في الشؤون الداخلية لأي دولة إسلامية.
*لقد ساء هؤلاء الليبراليين التأكيداتُ المتكررة من القيادة السعودية على هوية الدولة، ومخاطبة الإعلاميين صراحة، بأنها دولة (الإسلام) تنطلق من الكتاب والسنة ولا يسع أحد الخروج عن ذلك.
*أما تنظيم الدولة (داعش)، فمن العجب أن يدرك حجم المؤامرة الإيرانية التي تُحاك ضد المملكة، وخطّتها لاحتلال بلاد الحرمين، ثم يوجه التنظيم نيرانه إلى الداخل السعودي، دون ضرب المصالح الإيرانية.. دون الضرب في العمق الإيراني.. دون الإنتقام من حزب نصر اللات الذي أوغل بدم السوريين .. دون قيامهم بعملية واحدة ضد قوات الاحتلال الإسرائيلي.. (كترضية) .. لكني ومن حقي أن أتساءل:
لماذا سلِم كل هؤلاء منكم ولم تسلم منكم بلاد الحرمين وهي تخوض حربا حقيقية (إعلامية وعسكرية ، محلية وإقليمية، داخلية وخارجية) ضدّ أكثر من عدوّ وعلى عدّة جبهات وحدها .. يا تنظيم داعش؟ ..
أيّها التنظيم الذي اغترّ به الأحداث والغلمان الذين رأوا في شعارات القوّة والعزّة واللامُبالاة .. ما يصبو إليه الخيال من إقامة خلافة إسلامية تنشر العدل والخير تحت راية (لا إله الا الله) ، فهرولوا وراء السراب، واعتبروها خلافة دون مبايعة الأُمة أو أهل الحل والعقد.
للأسف.. هو قدرُ الله أني كنتُ من أولئك المُنخدعين بتلك الدعايات التي خلبت لُبّ الفاشلين والمُحبطين، ممن اندفعوا إلى الالتحاق بالتنظيم من أجل إحداث نكاية في الغرب وعملاء الغرب وحسب، أو هروبا من الواقع الأليم دون رويّة أو نظرة مُتفحّصة في منهج التنظيم .
بعد التغرير بالشباب المسلم الباحث عن العدل والمساواة، تكوّنت لدى كثير منهم النزعة التكفيرية، بل وأصبح العبث في مسائل دقيقة تتعلق بالإيمان والكفر مما ( لا يحقّ لأحد أن ينهض لها سوى العلماء)، تحوّلت تلك المسائل الى دُمية بين أصابع الجهلاء والغوغاء، يتحدّثون عن مُقتضيات (لا إله الا الله) وهم أنفسهم لا يعرفونها، فوزّعوا أحكام التكفير والردّة بسخاء على المُخالفين، بعدما عزلوا أنفسهم عن المرجعيات العلمية المُعتبرة في الأمة.. بل واعتبروا كل العلماء ممن أشاروا الى شذوذ نهجهم (إما شيوخ سلاطين او مأجورين لأموال الدول وقصور الحُكّام)..
لقد وقعت السعودية بين هجوم هذا التنظيم الذي يُكفّر آل سعود ومن لا يُوالي آل سعود، وبين هجوم المُغرضين الذين يتّهمونها بدعم التنظيم واحتضانه.. ولو دقّق المُسلم فيما تواجه بلاد الحرمين من ضغوط ومؤام
رات ومحاولات تشويه وتخريب ـ بمُنتهى الدناءة والخُبث ـ لراجع نفسه ألف مرّة قبل أن يُشارك العدوّ حربه ضدّ أطهر بلاد الدنيا.
*وأعودُ وأؤكد على دعمي للسعودية في مرحلتها الراهنة، بل وأعتبر أن التشغيب عليها في ظل هذا الاستهداف المحلي والإقليمي والدولي خيانة للأمة.
أقولها غير مُكترثة بالاتهامات التي تنتظرني بالعمالة لآل سعود وغيرهم، وغير مُهتمة بقواعد المهنية التي لا ولن تُحدّد لقلمي يوما مسلكا او مسارا، فقد كفرتُ بالقوالب، وأعلنت تحيّزي الكامل للشرفاء، وعاهدتُّ الله على أن أكتب ما أراه في صالح أمتي، وأن أترجع في انسيابية ودون تعقيد عن كل قول أو رأي أو تحليل تبيّن لي خطؤه وقصوره.
*السعودية باتت مُستهدفة على جميع الأصعدة ومن أطراف عديدة يا قوم، ألا يثير ذلك في حسّكم أنه دليل على صحة مسلكها؟
ألا ترون أن السعودية في عهد سلمان اجتمع عليها من الهجوم والتشويش ما لم يجتمع لأي قيادة سابقة؟
هي بلاد الحرمين يا أبناء ديني ودمي، فيها مقدساتكم، ومهبط وحي رسالتكم، تجاوزوا أي خلافات معها وغَلِّبوا المصالح الكُلية العليا للأمة.
ونقولها للعالم أجمع.... دماء الملايين فداء لأرض الحرمين، وأخُصّ بالذكر المتآمرين من هذه الأمة، الذين يقومون بدور "بروتُس" ولو كانوا ألف مليون بروتُس، السعودية لن تتلقى الضربات وهي تُغطي وجهها بثيابها مثل قيصر، بل ستُردّ الصاع صاعين، ومن ورائها ملايين المُسلمين من كل قُطرٍ في الأمة الإسلامية.

يا ألف (بروتس)...السعودية لن تموت مثل (قيصر)



بقلم: احسان الفقيه


"حتى أنت يا بروتس"
إحدى أشهر العبارات في الأدب العالمي، جسّد بها وليم شكسبير في روايته "يوليوس قيصر"، مشهد الاغتيال التاريخي لقيصر روما، الذي تآمر عليه الساسة وقتلوه في اجتماع مجلس الشيوخ.

كان من بين هؤلاء المتآمرين ماركوس جونيوس بروتس، الذي أحسن إليه القيصر، فكان اشتراكه في الاغتيال أكبر صدمة ليوليوس قيصر، حتى أنه غطى وجهه بثيابه في استسلام بعد أن قال: "حتى أنت يا بروتس".

*تذكرتُ هذا المشهد لدى رغبتي في الحديث عن حجم المؤامرات التي تحاك ضد المملكة العربية السعودية، حيث بات من المشاهد أن قوى أجنبية متعددة تستهدف المملكة وتشنّ عليها هجوما غير مسبوق، وأخرى شقيقة تطعن في ظهر السعوديةبدلا من دعمها.

ولا أجدّني الا إُردّد ما قال طرفة بن العبد في معلقته:

وظلم ذوي القربى أشد مضاضة * على النفس من وقع الحسام المهندِ

فليس العجب أن تكون أرض الحرمين مُستهدفة من الغرب، ولكن العجب كل العجب أن تكون مستهدفة من قوى وكيانات ودول تنتسب للأمة العربيةالإسلامية.. ويا حيف..

*في سياق الهجوم الإعلامي الأمريكي على السعودية، نشرت صحيفة نيويورك تايمز السبت، مقالا لأحد الأبواق العربية المأجورة ادّعى فيها أن السعودية هي الأب الشرعي لتنظيم داعش، ورأى أن حرب الغرب على الإرهاب قصيرة النظر لأنها تستهدف التأثير (وهو داعش) بدلا من السبب الذي يتمثل في الوهابية السعودية.

*والسيناتور الأمريكي ريتشارد بلاك يؤكد للتلفزيون السوري أن تمويل الإرهاب في العالم يأتي من السعودية وقطر.

هكذا فجأة يقوم الإعلام الأمريكي بشيطنة السعودية، كيف لا والسعودية لم تعُد تلتزم بالمسارات التي تحدّدتها أمريكا، فقد بات واضحا أن المملكة تقود مشروعا لا يحظى بالمباركة الأمريكية، وأنها تتحرك إزاء القضايا الساخنة في المنطقة برؤية جديدة تحافظ بها على أمنها القومي، وتحقق بها الاستقرار في المنطقة، وتقف في وجه المشاريع التوسعية التي تريد أن ترتع فيها.

*أما روسيا التي تبحث عن موطئ قدم في منطقتنا، وتتبادل الأدوار مع أمريكا، تشنّ هجوما لاذعا على السعودية، باعتبارها أبرز القوى التي تعارض روسيا في ضرورة الإبقاء على الأسد الحليف الاستراتيجي لموسكو.

ومن جهة أخرى يشكل التحالف السعودي التركي الذي يتفق على رؤية موحدة تجاه القضية السورية مصدر إزعاج لروسيا، والتي لا ترضى بأن تلعب تركيا دورا فاعلا في الأزمة السورية يزيد من قوتها الإقليمية.

ومن جهة ثالثة، تتمدّد السعودية كسكين في بلعوم بوتين، بدعمها للمقاومة السورية المعتدلة التي تقف ضد التدخل العسكري الروسي، وتثير مخاوف موسكو من انتقال الحرب إلى الداخل الروسي.

*بالنسبة لإيران فهجومها الضاري على المملكة ليس إلا حلقة في الصراع بين قيادة العالم السني المُتمثّل في السعودية، وبين المشروع القومي الفارسي الإيراني المُحمّل على رأس طائفي شيعي.

السعودية تقف كحائط صد أمام هذا المشروع الذي يسعى الى الهيمنة على سوريا التي تُعدّ قاعدته في الانطلاق لالتهام المنطقة..

السعودية التي تحُول بين إيران وابتلاع اليمن عن طريق عملائها الهمجيين الحوثيين لتنطلق منه إلى دول الخليج.

ناهيك عمّا تقوم به السعودية عبر مؤسساتها الدينية ودُعاتها وعُلمائها بمواجهة القوة الناعمة الإيرانية التي تغزو ثقافة المسلمين وتبثُّ سموم التشيّع وصناعة الجيوب الشيعية داخل بلدان العالم الإسلامي السني.

*أما الاحتلال الصهيوني (الإسرائيلي) فهجومه على السعودية في الآونة الأخيرة ينبع من تولّي زمام الأمور في المملكة قيادة جديدة، قامت باحتواء حركة المقاومة الإسلامية حماس، وطوّرت العلاقة معها.

بل وشهدت الفترة الحالية إجراءات سعودية حازمة في التعامل مع الاحتلال، فالهيئة العامة للطيران المدني في السعودية، أعلنت في 16 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري، أن المملكة لن تسمح لأي طائرة مسجلة بإسرائيل بالطيران في أجوائها.

والمنتخب السعودي ينسحب من مباراة يفترض إقامتها في فلسطين المحتلة، حتى لا يُدنّس جواز السفر السعودي بختم إسرائيلي.

ومجلس الوزراء السعودي يستنكر خلال اجتماعه الاثنين الماضي برئاسة خادم الحرمين، مواصلة سلطات الاحتلال للإجراءات التعسّفية ضد أبناء الشعب الفلسطيني وعمليات الاعتقال للفلسطينيين في عدد من المحافظات.

والمندوب الدائم للمملكة لدى الأمم المتحدة "عبد الله المعلمي" يفتح النار على الاحتلال، ويطالب بإدانة الأعمال الإرهابية المتزايدة التي تقوم بها سلطات الاحتلال والمستوطنون الإسرائيليون، مُحمّلا الحكومة الإسرائيلية المسؤولية القانونية والجنائية الكاملة عنها، ومحاسبة مرتكبيها وتقديمهم للعدالة الدولية دون إبطاء.

*كل هذه الأطراف لها أيديولوجيات تُبرّر مسلكها المعادي للسعودية، أما المنتسبون للأُمّة الإسلامية (فرادى وجماعات ودول) ، فعداوتهم للسعودية أمر يندى له الجبين، فبدلا من الوقوف معها في خندق واحد، يُناصبونها العداء، رغم إلمام هذه الأطراف بالمؤامرة الكبرى التي تستهدف بلاد الحرمين.

*النظام الانقلابي في مصر يطلق إعلام مسيلمة للنيل من السعودية قيادة وشعبا، بعد أن يئس زعيم الانقلاب من الحصول على المزيد من (الرز) السعودي، ولاتجاه المملكة لفتح صفحة جديدة مع الإخوان (بعبع السيسي)، ومن ثم اتجه الانقلابي إلى دعم بقاء نظام الأسد مُتناغما مع الرؤية الإيرانية الروسية، إضافة إلى تأييده الضربات الروسية في سوريا، واللهث لاسترضاء موسكو ونيل دعمها.

لقد وصل الهجوم إلى حد دخول الإفتاء المصرية على خط المواجهة مع الرموز السعودية وتصيّد الأخطاء لها، وعمدت إلى مقطع للشيخ العلامة ابن عثيمين (طيب الله ذكره ومقامه)، وانتزعت من سياق كلامه ما أسمته دعوة للعنف والقتل ومخالفة مبادئ الإسلام السمحة، ليتلقّفها الإعلاميون المأجورون ويدُقّوا حولها الطبول، مع اتّهام أئمة العلم من أهل الحجاز بالتكريس للتطرف والإرهاب أمثال الإمامين: ابن باز وابن العثيمين رحمهما الله.

وصار حديث الساعة لإعلاميي مصر هو ما يُسمّى (الوهابية) التي قامت عليها الدولة السعودية، وأنها محضن الإرهاب والتطرف.. حسب زعمهم ..

*ومع الأسف الشديد، حتى البيت الخليجي، هناك من تخلّى فيه عن السعودية في هذه الظروف التي تواجه فيه المملكة مشاريع الهيمنة على المنطقة، فرأينا هناك من يُحجم عن المشاركة في العمليات العسكرية ضد الحوثيين في اليمن، ويتماهى مع الموقف الإيراني تجاه الأزمات على حساب السعودية.

ورأينا من يُحمّل القوات السعودية مزيدا من الأعباء عندما يأمر بسحب قواته من إحدى المناطق باليمن، ويقوم بتصفية حسابات خاصة مع بعض فصائل المقاومة في الداخل اليمنيّ ضاربا بعرض الحائط استحقاقات المرحلة وواجب الوقت ..

*من الواضح أن بلاد الحرمين تتعرض لمؤامرة تشترك فيها بعض الدول العربية، لشيطنة السعودية، وتحميلها مسؤولية الإرهاب، وإدخالها في عزلة عربية، حيث باتت كثير من دول المنطقة تتجه إلى الارتماء في أحضان إيران وروسيا، وإقصاء السعودية عن قيادة العالم السني.

*ولم تسلم المملكة من المحاولات المُستميتة من ليبراليي الداخل في الاستنجاد بالغرب ضد ما أسموه بالدولة الدينية والحكم الثيوقراطي، والتشغيب المستمر على القيادة السعودية، مُستغلين عدة ملفات ساخنة (بالطنطنة) حولها لتمييع الهوية، فحدث ولا حرج عن الجهود (الليبرالية والعلمانية) المُضنية التي يبذلها (من يظنّون أنفسهم نُخبا مُتنوّرة مثقفة) لتشويه هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وتضخيم أخطائها بهدف إلغائها، والذي يعني غياب تبنّي الدولة لشعيرة عُظمى من شعائر الإسلام، كفلت حفظ وحماية مجتمع بلاد الحرمين (المُسلم) من هجمات الإلحاد والاستشراق والتغريب التي لم تنجُ منها بقيّة بلاد العرب والمسلمين.

وحدث ولا حرج عن جهودهم في ملف المرأة ومحاولة تغريبها تحت ستار حقوق المرأة، وهو الملف الذي يستهوي الغرب للتدخل في الشؤون الداخلية لأي دولة إسلامية.

*لقد ساء هؤلاء الليبراليين التأكيداتُ المتكررة من القيادة السعودية على هوية الدولة، ومخاطبة الإعلاميين صراحة، بأنها دولة (الإسلام) تنطلق من الكتاب والسنة ولا يسع أحد الخروج عن ذلك.

*أما تنظيم الدولة (داعش)، فمن العجب أن يدرك حجم المؤامرة الإيرانية التي تُحاك ضد المملكة، وخطّتها لاحتلال بلاد الحرمين، ثم يوجه التنظيم نيرانه إلى الداخل السعودي، دون ضرب المصالح الإيرانية.. دون الضرب في العمق الإيراني.. دون الإنتقام من حزب نصر اللات الذي أوغل بدم السوريين .. دون قيامهم بعملية واحدة ضد قوات الاحتلال الإسرائيلي.. (كترضية) .. لكني ومن حقي أن أتساءل:

لماذا سلِم كل هؤلاء منكم ولم تسلم منكم بلاد الحرمين وهي تخوض حربا حقيقية (إعلامية وعسكرية ، محلية وإقليمية، داخلية وخارجية) ضدّ أكثر من عدوّ وعلى عدّة جبهات وحدها .. يا تنظيم داعش؟ ..

أيّها التنظيم الذي اغترّ به الأحداث والغلمان الذين رأوا في شعارات القوّة والعزّة واللامُبالاة .. ما يصبو إليه الخيال من إقامة خلافة إسلامية تنشر العدل والخير تحت راية (لا إله الا الله) ، فهرولوا وراء السراب، واعتبروها خلافة دون مبايعة الأُمة أو أهل الحل والعقد.

للأسف.. هو قدرُ الله أني كنتُ من أولئك المُنخدعين بتلك الدعايات التي خلبت لُبّ الفاشلين والمُحبطين، ممن اندفعوا إلى الالتحاق بالتنظيم من أجل إحداث نكاية في الغرب وعملاء الغرب وحسب، أو هروبا من الواقع الأليم دون رويّة أو نظرة مُتفحّصة في منهج التنظيم .

بعد التغرير بالشباب المسلم الباحث عن العدل والمساواة، تكوّنت لدى كثير منهم النزعة التكفيرية، بل وأصبح العبث في مسائل دقيقة تتعلق بالإيمان والكفر مما ( لا يحقّ لأحد أن ينهض لها سوى العلماء)، تحوّلت تلك المسائل الى دُمية بين أصابع الجهلاء والغوغاء، يتحدّثون عن مُقتضيات (لا إله الا الله) وهم أنفسهم لا يعرفونها، فوزّعوا أحكام التكفير والردّة بسخاء على المُخالفين، بعدما عزلوا أنفسهم عن المرجعيات العلمية المُعتبرة في الأمة.. بل واعتبروا كل العلماء ممن أشاروا الى شذوذ نهجهم (إما شيوخ سلاطين او مأجورين لأموال الدول وقصور الحُكّام)..

لقد وقعت السعودية بين هجوم هذا التنظيم الذي يُكفّر آل سعود ومن لا يُوالي آل سعود، وبين هجوم المُغرضين الذين يتّهمونها بدعم التنظيم واحتضانه.. ولو دقّق المُسلم فيما تواجه بلاد الحرمين من ضغوط ومؤامرات ومحاولات تشويه وتخريب ـ بمُنتهى الدناءة والخُبث ـ لراجع نفسه ألف مرّة قبل أن يُشارك العدوّ حربه ضدّ أطهر بلاد الدنيا.

*وأعودُ وأؤكد على دعمي للسعودية في مرحلتها الراهنة، بل وأعتبر أن التشغيب عليها في ظل هذا الاستهداف المحلي والإقليمي والدولي خيانة للأمة.

أقولها غير مُكترثة بالاتهامات التي تنتظرني بالعمالة لآل سعود وغيرهم، وغير مُهتمة بقواعد المهنية التي لا ولن تُحدّد لقلمي يوما مسلكا او مسارا، فقد كفرتُ بالقوالب، وأعلنت تحيّزي الكامل للشرفاء، وعاهدتُّ الله على أن أكتب ما أراه في صالح أمتي، وأن أترجع في انسيابية ودون تعقيد عن كل قول أو رأي أو تحليل تبيّن لي خطؤه وقصوره.

*السعودية باتت مُستهدفة على جميع الأصعدة ومن أطراف عديدة يا قوم، ألا يثير ذلك في حسّكم أنه دليل على صحة مسلكها؟

ألا ترون أن السعودية في عهد سلمان اجتمع عليها من الهجوم والتشويش ما لم يجتمع لأي قيادة سابقة؟

هي بلاد الحرمين يا أبناء ديني ودمي، فيها مقدساتكم، ومهبط وحي رسالتكم، تجاوزوا أي خلافات معها وغَلِّبوا المصالح الكُلية العليا للأمة.

ونقولها للعالم أجمع.... دماء الملايين فداء لأرض الحرمين، وأخُصّ بالذكر المتآمرين من هذه الأمة، الذين يقومون بدور "بروتُس" ولو كانوا ألف مليون بروتُس، السعودية لن تتلقى الضربات وهي تُغطي وجهها بثيابها مثل قيصر، بل ستُردّ الصاع صاعين، ومن ورائها ملايين المُسلمين من كل قُطرٍ في الأمة الإسلامية.

عن موقع شؤون خليجية

إلى اللواء الشيخ مازن الجراح.. مع التحية الأخ الكريم اللواء الشيخ مازن الجراح الصباح.. صبحك الله بالخير


  


مع كل الحب والتقدير، لكن لو كنا في دولة أوروبية محترمة، لتم عزلك فورا من وظيفتك وإحالتك للمحاكمة بعد مقابلتك التلفزيونية يوم أمس.

يكفيك فخرا حين علقت على تغريدة النائب السابق صالح الملا، فقلت: "يعتمد تغريدته الساعة كم"!
.. ومثل هذا التعليق يصلح طال عمرك إذا قاعد بقهوة شعبية والغترة "جريمبة"، ومضبطين لك "راس سلوم" معتبر!.. لكنه ما يصلح في مقابلة رسمية وأنت تضع على كتفك التاج والسيف تعبيرا عن مكانتك "الرسمية" في الدولة.

ننتقل بعدها طال عمرك إلى موضوع "البدون".. والتي تنوي الدولة أن تبيعهم رسميا على جزر القمر، من خلال عقد "فيه مميزات وحلو" حسب تصريح معاليكم.

طيب، وين كلام الحكومة انه لدينا اثباتات بانتماء معظم هؤلاء البدون لدول أخرى؟.. وكيف تأتي أنت بعدها لتقول بأن هناك "وايد ناس من هؤلاء البدون عدلوا وضعهم إلى صومالي أو دومينيكاني أو يمني.. هم نفسهم راحوا واشتروا هذه الهوية"!
.. ألا يعتبر ذلك تزويرا في هوياتهم تحت سمع ونظر الدولة؟!

ثق يا سعادة اللواء بأننا مع الدولة قلبا وقالبا في تمحيص معلومات كل شخص من البدون، وتحديد المستحق من غيره، لكن يعلم الله لو قاعدين بسوق نخاسة، ما عاملوهم بالطريقة هذي.. وكأنهم قطيع أغنام تباع وتشترى!

ثم نأتي على موضوع سعد العجمي وعائلة البرغش.. فسعد حسب زعمكم "مزدوج"، وعائلة البرغش "مزورين"!

ماشي طال عمرك، تفهمنا أنكم أمام المحاكم لا ترغبون بإظهار الدليل، لأنكم تدّعون أن الجنسية من مواضيع "السيادة"، ولا ينبغي للقضاء النظر فيها.
طيب.. حاليا أنت على قناة فضائية، وتخاطب الشعب الكويتي بهدف إقناعهم.. فما الذي يمنعك من كشف وثيقة سعد العجمي بأنه مزدوج.. والا ماخذينها من باب "الستر زين" بعد ما شهّرتوا بالرجل؟!

أما موضوع البرغش، فادعاؤكم بتزويرهم يدينك ويدين رئيسك (وزير الداخلية)، بأنكم متخاذلين عن تطبيق القانون بحق البرغش، وإحالتهم للنيابة فورا بتهمة التزوير وشهادة الزور؟

.. هذا طبعا إذا لم يكن لديكم ما تخشون انكشافه أمام النيابة!

ختاما، مقابلة يوم أمس جعلتنا طال عمرك نخجل من كوننا كويتيين، فقد شعرنا بأننا عدنا إلى عصر "الفداوية" رسميا.. خصوصا مع عبارة "اللي تبيه الدولة تطلع ملفه، فإذا انت ماشي بطريقك وما أسأت للدولة اشعلي فيك.. أما اللي يفكر يشتغل ضد النظام، فنقول له.. خل يبلع العافية"!
er there 

الأوقاف: الإمارات تنشر كتب شيعية داخل المساجد





جمال زكى
السبت, 28 نوفمبر 2015 12:46
قال الشيخ طه محمد مرسى خطيب مسجد عمر بن الخطاب بمركز المنيا، إن الكتب الشيعية التى دخلت المسجد كانت من خلال معرض أقيم بدولة الإمارات العربية المتحدة العام الماضى، حيث قامت عناصر لبنانية بنقل تلك الكتب إلى أحد فروعها بمدينة نصر شرق محافظة القاهرة.
 وأكد طه فى تصريحات لـ" المصريون" أن تلك الكتب الفاخرة ليست محققه أو موثقة، وأن تلك العناصر اعتادت أن تضع السم فى العسل لكى تغير من العقيدة الإسلامية السنية فى البلاد .
 وأوضح أن الأزهر ليس شيعياً كما أدعت بعض الجهات الشيعية ،ًولن يكون شيعيا لأن الأزهر ما زال المرجعية الأولى فى العالم، إذا أختلف الناس على أمر من أمور الدين الإسلامى.
 وناشد الأوقاف والأزهر للتصدي لمثل تلك المؤامرات على الإسلام من خلال شرح صحيح الدين، وعدم خلط الأمور بل توضيحها لكل بلدان العالم الإسلامى.
 كان الشيخ طه مرسى خطيب مسجد عمر بن الخطاب بمركز المنيا، قد اكتشف وجود بعض الكتب الشيعية داخل مكتبة المسجد، وقام بإبلاغ الأوقاف والتي على أثرها شكلت لجنة لفحص تلك الكتب، وتبين أن تلك الكتب تروج للفكر الشيعي، وتسيء إلى زوجات الرسول وصحبه الكرام.
شاهد الصور:



شاهد.. وثائقي يكشف العلاقات الإماراتية الإسرائيلية


أنتج فريق شبابي عربي مقطعا مصورا بعنوان “الملف الأسود” قال إنه “يكشف حقائق عن العلاقات السرية بين إسرائيل والإمارات”.
ونشر المقطع فريق “تلسكوب”، وهو فريق شبابي ناشط على مواقع التواصل الاجتماعي ضد التعاون بين إسرائيل والإمارات، ويرفض التطبيع مع الاحتلال، وفق ما قال أحد العاملون في الفريق لـ”عربي21” رافضا كشف هويته لأسباب أمنية.
وبحسب “تلسكوب”، فإن دولة الإمارات أصبحت واحدة من أهم مناطق العمليات الأمنية والاستخبارية والتجارية لإسرائيل في المنطقة العربية.
ويكشف الفيديو عن حقائق من منظومة التعاون الأمني والاستخباري والتجاري، الإماراتي – الإسرائيلي وفقا لتقارير رسمية بحسب الفريق الذي رفض الكشف عن هويته.
وذكر الفيديو عددا من الإسرائيليين الذين يتعاملون مع الإمارات ومنهم:
1. ديفيد ميدان: وهو مستشار نتنياهو السابق، وعمل لمدة 35 عاما مع الموساد الإسرائيلي، ويعمل الآن مع الإمارات عن طريق شركة “ديفيد ميدان بروجكتس”، ويجري تعاونا أمنيا بين الجانبين منذ سنوات.
2. رجل الأعمال آفي لؤمي: وهو مدير سابق لأنظمة الدفاع الجوي الإسرائيلي “ADS”، تمكن عام 2012 من تأمين عقد لبيع طائرات بدون طيار للإمارات. وتستخدم الإمارات الطائرات للقيام بعمليات خارج مناطقها مثل ليبيا والتجسس على مواطنيها.
3. رجل الأعمال والمسؤول الأمني السابق مآتي كوخابي: وهو أول رجل أعمال إسرائيلي ينجح في تثبيت أقدامه في السوق الأمني الإماراتي، وفاز بسلسلة عقود مع حكومة أبو ظبي بدءا من العام 2005.
أمن الإمارات رهينة بأيدي الإسرائيليين
وذكر “تلسكوب” عقد الإمارات مع شركة “إيه جي تي” الأمنية المملوكة لإسرائيل قائلا: إن “أمن الإمارات رهينة بأيدي الإسرائيلية، حيث إن العقد “لتأمين حماية مرافق النفط والغاز مقابل 816 مليون دولار، والذي يشمل أيضا إقامة شبكة مراقبة مدنية فريدة من نوعها على مستوى العالم في أبو ظبي وبالتالي أصبح كل شخص خاضع للرقابة من لحظة مغادرته باب منزله حتى عودته إليه”، بحسب المقطع.
وكانت الإمارات أرسلت عددا من رجال مخابراتها إلى قطاع غزة تحت غطاء إغاثي وخيري في حرب غزة الأخيرة عام 2014، وحاول بعض رجال المخابرات التجسس على المقاومة، وخضع عدد منهم للتحقيق في غزة واعترفوا بأدوارهم المخابراتية إلا أنه أفرج عنهم بعد تدخل جهة ثالثة ونقلوا منها إلى مصر ثم إلى الإمارات.
علاقات الصداقة
وعن علاقات الصداقة بين الإمارات وإسرائيل، ورد في إحدى البرقيات الدبلوماسية التي سربتها “ويكيليكس”أن وزير الخارجية الإماراتي عبدالله بن زايد آل نهيان يمتلك علاقات شخصية جيدة مع وزيرة الخارجية الإسرائيلية السابقة تسيبي ليفني.
عدا عن أن الدولة العربية الوحيدة التي أرسلت برقية تعزية بوفاة رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق أرئيل شارون، وبعدها برقية تعزية بوفاة الرئيس الإسرائيلي الخامس إسحاق نافون.
تطبيع رياضي وسياسي
وفي تشرين الأول/ أكتوبر 2015، استضافت الإمارات منتخب الجودو الإسرائيلي في أول تطبيع رياضي عربي منذ نشوء دولة الاحتلال، وبالمقابل تمنع الإمارات رفع علم فلسطين داخل الأماكن العامة ومؤسساتها الرسمية.
وتقوم الإمارات بترحيل أي فلسطيني يعتقل أو يستشهد قريب له على يد الاحتلال في فلسطين أو ينتمي لأي حركة مقاومة، وتقوم بتصفية أعماله، ونهب أمواله بعد اعتقاله وتعذيبه، بحسب ناشطين.
وفي سابقة خطيرة هي الأولى من نوعها، صوتت الإمارات وبجانبها مصر السيسي لصالح إسرائيل في الأمم المتحدة حتى تنضم إسرائيل لواحدة من أهم اللجان في المنظمة.
وقال فريق “تسلكوب” إن مما وصفه بـ”الجرائم التاريخية” للإمارات مساهمتها في التغطية على جريمة اغتيال القيادي الفلسطيني محمود المبحوح في فندق “بستان روتانا” بإمارة دبي، وجرى التكتم على قاتلي المبحوح من الموساد وسمح لهم بالخروج من البلاد، ورغم اعتراف إسرائيل بالعملية إلا أن الإمارات لم تقم بملاحقة أو محاكمة القتلة الذين لازال يعضهم يتردد على الإمارات، وهذا يعني تورطها المباشر في الاغتيال، بحسب رأي الفريق.
وتحتضن أبو ظبي بقيادة محمد بن زايد، القيادي المفصول من حركة فتح بتهم الفساد والعمالة لإسرائيل محمد دحلان؛ وهو الراعي التنفيذي لكل سياسات الإمارات ضد الربيع العربي، بحسب مراقبين.
ووفقا لما أكدت صحيفة “هآرتس” الإسرائيلية سيتم افتتاح ممثلية دبلوماسية إسرائيلية رسمية في أبوظبي قريبا.
وجدير بالذكر أن فريق “تلسكوب”كان نشر فيلما بعنوان “التاريخ الأسود – محمد دحلان الهارب بقضايا فساد وخيانة”، ويكشف الفيلم عن ارتباطات دحلان بإسرائيل وتصفية قادة في المقاومة الفلسطينية، كذلك تورطه بدعم انقلاب حفتر في ليبيا بالأسلحة الإسرائيلية، ودوره الأسود في الإمارات الحاضنة لكل هارب بحسب الفيلم.
https://www.youtube.com/watch?v=DVG1O3jGmlk